تنتقد “الانتقائية الغربية” وتحاضر بالإنسانية.. إنها روسيا

قوات روسية تدخل أحياء دير الزور برفقة قوات النظام وميليشياته عقب فك الحصار - إعلام النظام

مراسل سوري – متابعات  

انتقدت وزارة الدفاع الروسية ما وصفتها بـ “الانتقائية الغربية” للمنظمات الإنسانية الدولية، في معرض إعلانها عن “الانتصارات” التي “يحققها الجيش السوري ضد الإرهابيين بدعم روسي”.

وقال الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية اللواء “ايغور كوناشينكوف” إنّ “توجه المنظمات الدولية والسلطات في العواصم الأوروبية الرائدة في تقديم المساعدة الحقيقية للسكان السوريين بدا واضحا بعد الهزيمة المدمرة لداعش”.

وأضاف “كوناشينكوف” أنّ تلك الدول “كانت تدعو لتقديم المساعدات الإنسانية للسوريين في المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون، ونسيت وعودها عندما أصبح ذلك متاحاً بعد تحرير تلك المناطق بدعم روسي كامل”.

وتغنت وزارة الدفاع بدعمها لجيش النظام في “تحرير الآلاف من مراكز التجمع السكني من قبضة داعش، ويظهر إثر ذلك التحرير “تناقض لندن وباريس في التباكي على حال السوريين الذي لا يُفرح إلا داعش”، حسب وصف ممثلها الرسمي، إضافة إلى اتهامها “الإرهابيين” بتدمير آلاف المنازل والبنى التحتية والحيوية.

ووجهت الدفاع الروسية “نداءا” للصليب الأحمر الدولي بتقديم المساعدات الإنسانية للسوريين، التي ستساهم في سرعة استعادة السلام في البلاد، في إشارة إلى أن روسيا هيأت الظروف المناسبة لتقديم المعونة للشعب السوري.

وكانت قوات النظام وميليشياته بدعم جوي ومشاركة برية من روسيا قد حققت تقدماً عسكرياً نحو دير الزور، على حساب تنظيم داعش، ونشرت صوراً لعشرات الشاحنات المحمّلة بمساعدات إنسانية تنظر دخولها إلى أحياء دير الزور التي فك الحصار عنها.