تقرير مصور: أفران ريف حماة.. بين شح المواد وتهديد القصف

يتكلف المواطن ثمنا غاليا لربطة الخبز التي يحصل عليها بصعوبة في ريف حماة الشمالي - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص 

يعاني أهالي ريف حماة الشمالي من صعوبة حصولهم على الخبز بسبب قلة الأفران التي لا زالت تحاول إنتاجه برغم مصاعب عديدة تقف في وجه استمرارها بالعمل، بين لوجستية وأخرى أمنية.

وأجرى “مراسل سوري” جولة أعدّ فيها تقريراً استطلع فيه واقع الأفران في عدد من مدن وبلدات ريف حماة الشمالي، والتي تعرضت طيلة السنوات السابقة بعد تحريرها من قبضة النظام لقصف عنيف ألحق أضراراً بالغة في البنية التحتية.

ويكلف الحصول على ربطة التي تحتوي على ثمانية أرغفة 200 ليرة سورية، عدا عن المعاناة والمبالغ التي تكلف أجور مواصلات للحصول عليها من أماكن بعيدة.

وفي معظم الأحوال لا يتمكن مشغلو الأفران من الحصول على مادة الطحين من جهة داعمة؛ ويلجأون إلى شرائها من السوق الحرة بقيمة تتراوح بين 250 إلى 260 دولارا للطن الواحد، إضافة إلى المحروقات التي يكلف بين 155 إلى 160 ألف ليرة من السوق السوداء للبرميل الواحد من مادة المازوت.

التقرير كاملا على يوتيوب (اضغط هنا)