تفاصيل تفجير مخفر مدينة إنخل في ريف درعا

مراسل سوري – متابعات

تبنى تنظيم داعش في بيان له التفجير الانتحاري الذي استهدف تجمعاً لقيادات أمنية وعسكرية ومدنية في بلدة “إنخل” بريف درعا واستشهد على إثره وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور “يعقوب العمار”.

حيث كان الاجتماع في مقر الكتيبة الأمنية بمدينة “إنخل” وأثناء حضور تدشين المخفر في بلدة “انخل”، حيث وقع التفجير الذي طال العديد من الشهداء والجرحى بينهم الوزير “يعقوب العمار”, حيث بلغ عدد الشهداء 13 شهيداً بينهم نائب ومعاون الوزير “محمد جمال العماري”، ورئيس المخفر “فادي الفشتكي” وقائد كتيبة شهداء كفر شمس “ضياء العيسى”، إضافة إلى إصابة عدد من الشخصيات منهم وزير الاقتصاد في الحكومة المؤقتة الدكتور “عبد الحكيم المصري”، وقد حضر المجتمعون حفل تكريم الطلاب المتفوقين في البلدة ومن ثم ذهبوا لحضور حفل تدشين المخفر المحلي في البلدة قبل أن يطالهم التفجير.

وقال تنظيم “داعش” في بيان أصدره أن التفجير نفذه مقاتل من التنظيم بتفجير حزامه الناسف بينما أكدت مصادر إعلامية ومحلية من درعا أن التفجير نفذه طفل يبلغ من العمر خمسة عشر عاما دخل الاجتماع على هيئة متسول.

14390892_189556174807710_7088643731185953516_n

والجدير بالذكر أن “يعقوب العمار” وزير الادارة المحلية, حائز على دكتوراه في علم النفس، كان قد اُختطف بداية العام الحالي من قبل مجموعة مسلحة واتُّهمت “حركة المثنى” حينها باختطافه وتم تحريره بعملية أمنية نفذتها فصائل الجبهة الجنوبية, وكان يشغل سابقاً منصب رئيس مجلس محافظة درعا الحرة قبل تعيينه وزيراً للإدارة المحلية في تشكيلة الحكومة المؤقتة الجديدة.

والدكتور “يعقوب” من مواليد بلدة “نمر” في درعا 1980، وتم تشييعه اليوم في مسقط رأسه وسط حضور كبير لأهالي محافظة درعا حيث كان يحظى بشعبية كبيرة بينه أهله، ولديه خمسة أطفال الكبير منهم يوسف وهو حافظ للقرآن.

14448903_189555004807827_4498987943640490531_n
14441146_189555191474475_6149007114711985195_n