تشييع حزب الله لطفل يكشف تجنيده الأطفال وارسالهم للقتال في سوريا

مراسل سوري

يبدو ان حزب الله لم يكتفي بجرائمه في سوريا ومساندة الأسد في قتل الشعب السوري، ليضيف إليها جريمة تجنيد الأطفال وارسالهم للقتال في سوريا، فقد شيع في الضاحية الجنوبية لبيروت القتيل الطفل “مشهور فهد شمس الدين” الذي قتل في سوريا، ونعاه حزب الله في بيان مؤكدا ان القتيل المنحدر من بلدة “مجدل سلم” قد قتل اثر حادث مؤسف اثناء تأدية واجبه الجهادي دون ذكر اي تفاصيل أخرى، في الوقت الذي اكدت فيه عدد من المواقع الإيرانية ان الطفل البالغ من العمر خمسة عشرة عاما قد قتل في القلمون مفتخرة بكونه اصغر ما اسمته المواقع “شهيد”، ومايثير الاستغراب والاستهجان هو مشاركة وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن والنائب في البرلمان بلال فرحات في تشييع الطفل القتيل، وذلك على اعتبار انهم ممثلين للحكومة والشعب اللبناني، في اشارة واضحة إلى مباركتهم لهذه الخطوة، عوضا عن فتح تحقيق حول انتهاكات الحزب بتجنيده للاطفال.

1