تركيا :سنلغي اتفاقية إعادة القبول إن لم يلتزم الاتحاد الأوروبي بوعوده

وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو

مراسل سوري – وكالات

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده ستلغي اتفاقية إعادة قبول المهاجرين، إن لم يلتزم الاتحاد الأوروبي بتعهداته مقابل تنفيذ الاتفاقية.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها جاويش أوغلو، بالبرلمان التركي، مساء اليوم الاثنين، وأعرب فيها عن أمله في وضع حد للمآسي الإنسانية في بحر إيجة، موضحًا أن أحد مبادئهم في السياسية الخارجية، هي تقديم المساعدات الإنسانية.

ودعا جاويش أوغلو الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام، بوعوده، وفتح فصول جديدة في مسيرة انضمام تركيا للاتحاد، ورفع تأشيرات الدخول عن المواطنين الأتراك.

وحول مكافحة تنظيم داعش، لفت أن بلاده كانت في طليعة الدول، المساهمة بمكافحة التنظيم، حيث أنها حظرت دخول 41 ألف شخص إليها، ورحّلت 3 آلاف و300 آخرين، بينهم أحد منفذي هجمات بروكسل.

وأضاف جاويش أوغلو، أنه جرى ترحيل ألفي شخص من أصل 9 آلاف، من مطارات البلاد، قبل دخولهم تركيا من خلال “مراكز تحليل المخاطر”، المختصة بترحيل أشخاص يشتبه بصلتهم بالتنظيمات الإرهابية، إضافة إلى توقيف ألفين و800 شخص، ألف و200 منهم أجانب، للاشتباه بصلتهم بتنظيم “داعش”، وحبس أكثر من ألف شخص من بينهم.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 آذار/ مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر، حيث تقوم تركيا بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 نيسان/آبريل الحالي، بإستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.

وستتُخذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة المهاجرين غير السوريين إلى بلدانهم، بينما سيجري إيواء السوريين المعادين في مخيمات ضمن تركيا، وإرسال لاجئ سوري مسجل لديها إلى بلدان الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري معاد إليها، ومن المتوقع أن يصل عدد السوريين في عملية التبادل في المرحلة الأولى 72 ألف شخص، في حين أن الاتحاد الأوروبي سيتكفل بمصاريف عملية التبادل وإعادة القبول.

الأناضول