“تجمع أحرار العشائر” يتبنى اغتيال “صبوح” عميد الحرس الجمهوري

اغتيال عميد الحرس الجمهوري "علي خضر صبوح" جنوبي سوريا
مراسل سوري – متابعات   
خسر “الحرس الجمهوري” العميد “علي خضر صبوح” أحد أبرز ضباطه إثر اغتياله قبل فجر يوم الأحد الماضي في أطراف محافظة السويداء من قبل “تجمع أحرار العشائر”.
 
وفي حديثه لـ “مراسل سوري” قال “محمد عدنان” مدير المكتب الإعلامي لتجمع أحرار العشائر: “إنّ عملية الاغتيال حصلت قبل فجر يوم أمس الأحد (14 آب)، على يد كتيبة شهداء الحواسنة التابع للتجمع”.
 
وأضاف “عدنان” بأن عملية الاغتيال جائت بعد مراقبته التي استمرت لعشرة أيام، قبل أن تتسلل المجموعة المنفذة إلى مناطق سيطرة النظام، وحددت الوقت المناسب للتنفيذ، وباشرته بإطلاق النار بأسلحة كلاشنكوف، حيث قتل العميد على الفور، وأصيبَ مرافقتُه.
 
ويشغلُ “صبوح” -وهو من محافظة طرطوس- عميداً في الفرقة (15) التابعة للحرس الجمهوري في جيش النظام، ومسؤولاً عن ميليشيا “الدفاع الوطني” في محافظة السويداء.
 
وكانت صفحات تابعة للنظام قد نشرت صوراً لما قالت إنه تشييع “صبوح” في قرية “المشيرفة” في ريف طرطوس، بمشاركة عدد من مسؤولي النظام في هذا التشييع.

تجمع أحرار العشائر يتبنى اغتيال العميد "صبوح"
من تشييع العميد "صبوح" في قريته "المشيرفة" بريف طرطوس