تجاهل أمريكي روسي لمعركة حلب “الغضب لحلب”

مراسل سوري – متابعات

بعد بدء معركة حلب “#الغضب_لحلب” وذلك لفك الحصار عن المدينة الذي فرضه النظام السوري مدعوما بالطيران الروسي والميليشيات التي تقاتل معه وبالاضافة لتعاون مع ميليشيات وحدات حماية الشعب الكردية YPG .

تم اعلان بدء المعركة يوم 31\7\2016 وبمشاركة غالبية الفصائل تحت قيادة غرفة عمليات جيش الفتح .

وقد لوحظ بشكل مفاجأ تقدم مقاتلي جيش الفتح الى مناطق تعتبر المرة الأولى التي يسيطر عليها وكان ذلك بوقت زمني قصير وغير متوقع ،وانهيار واضح جدا لقوات النظام في تلك المناطق ،فيبقى السؤال ماذا قالت روسيا وأمريكا عن هذه المعركة ؟

نشر مركز حميميم الروسي لمراقبة اتفاق “وقف الاعمال العدائية والمصالحات” تقريراً في تاريخ 1\8\2016 وبالتالي هذا التقرير يكون عن اليوم السابق أي في ال24 ساعة الاخيرة .

جاء في التقرير أولا عن عدد المناطق التي دخلت في اتفاق وقف النار الى 329 منطقة.ولكن ما يثير الجدل أنه عند الكلام عن مراقبة وقف اطلاق النار فتم ذكر ان وقف اطلاق النار كان في معظم المحافظات السورية وهناك فقط ستة انتهاكات ،خمساً منها في ريف دمشق من قبل جيش الاسلام وانتهاك واحد في اللاذقية ولم يتم ذكر أي شيء عن معركة حلب .

تقرير مركز حميميم لمراقية وقف الاعمال العجائية والمصالحات
تقرير مركز حميميم لمراقية وقف الاعمال العدائية والمصالحات

وبالتالي ذكر التقرير عن موضوع المساعدات الانسانية حيث قال المركز بأن طائرة مروحية من نوع (Mi-8) قامت بالقاء مساعدات انسانية (6500 طرد غذائي) في مناطق حلب التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة ،وبالطبع هذا الكلام غير صحيح قطعاً ولم يتم القاء أي مساعدات في مدينة حلب .

أما الولايات المتحدة فقد نشرت رويترز عن وزير الخاريجة جون كيري يوم الإثنين بأنه طالب روسيا بعدم تنفيذ عمليات هجومية في سوريا وأن تمنع حكومة الأسد من ذلك أيضا.

وأضاف كيري أن من الضروري على نحو واضح أن تمنع روسيا نفسا ونظام الأسد من تنفيذ عمليات هجومية مثلما هي مسؤوليتنا أن نمنع المعارضة من الدخول في تلك العمليات ،وبالتالي لم يتم التطرق ابدا لمعركة حلب الجارية .