تبادل اتهامات بين موسكو وأنقرة .. وواشنطن تدعو الطرفين إلى التهدئة

مراسل سوري
روسيا تطلب من مجلس الأمن مناقشة حول التدخل التركي في سوريا، وتركيا تندد بالقصف الروسي وتستمر في استهداف الأكراد … وواشنطن تدو إلى التهدئة .

طلبت روسيا من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إجراء مناقشة يوم الثلاثاء حول قصف تركيا لأهداف في سوريا، وعبرت عن القلق بشأن هجمات للجيش التركي على مقاتلي ميليشيا كردية تدعمها موسكو.
وقال دبلوماسي روسي في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى دبلوماسيين آخرين بالمجلس يوم الاثنين، يشعر الوفد ‏الروسي بقلق بالغ لاستخدام تركيا القوة ضد الأراضي السورية.

وقصفت تركيا مواقع لميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية لثالث يوم على التوالي لمحاولة منع مقاتليها من الاستيلاء على بلدة أعزاز الواقعة على بعد ثمانية كيلومترات فقط من الحدود.

وقال مسؤول بارز بالأمم المتحدة إن من المنتظر إحاطة مجلس الأمن علما بتطورات الوضع في سوريا، ومن المتوقع أن تجرى المناقشة في جلسة مغلقة صباح الثلاثاء بعد أن يناقش المجلس الوضع الإنساني في اليمن.

واتهمت تركيا روسيا بارتكاب “جريمة حرب واضحة” يوم الاثنين بعد إصابة مدرستين ومستشفى ومركز طبي تديره منظمة أطباء بلا حدود قرب الحدود التركية السورية بصواريخ مما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وقالت وزارة الخارجية التركية في ساعة متأخرة يوم الاثنين إن تركيا حذرت من عواقب أكبر وأخطر إذا لم توقف روسيا على الفور مثل هذه الهجمات.

ونددت الولايات المتحدة الاثنين بالغارات الجوية، الروسية على الأرجح، التي أصابت مستشفيات وأوقعت نحو خمسين قتيلا وفق الأمم المتحدة، ودعت واشنطن روسيا وتركيا إلى وقف تبادل الاتهامات بهدف الحد من التصعيد للوضع في شمال سوريا.

المصدر : وكالات