تبادل أسرى بين الثوار وميليشيات شيعية شمال سوريا

الإفراج عن قيادي في فيلق الشام ضمن تبادل الأسرى

مراسل سوري – خاص

أجرى الثوار تبادلاً مع ميليشيات إيرانية لأسرى ومعتقلين بين الطرفين، اليوم الثلاثاء، في ريف حلب الجنوبي، وسط غياب لأي دور أو حضور للنظام السوري.

وأفرجت الميليشيات الشيعية عصر اليوم الثلاثاء بموجب الاتفاق عن شابين معتقلين لدى نظام الأسد منذ خمس سنوات، إلى جانب قيادي في فيلق الشام وقع في الأسر خلال معارك فك الحصار عن مدينة حلب قبل نحو ثمانية أشهر.

في المقابل أفرج الثوار عن 4 أسرى بينهم مقاتلان تابعان لميليشيا “حزب الله” السوري، إضافة إلى تسليمهم جثتين لمقاتلين أحدهما إيراني الجنسية.

وجرى تبادل الأسرى ضمن اتفاق بين “فيلق الشام” و “أحرار الشام” من جهة، وبين ميليشيات إيرانية من بينها حزب الله اللبناني، قرب قرية “عطشان” بريف حلب الجنوبي.

يذكر أنّ هذا الاتفاق وسبقه عدة اتفاقات خلت من أي تواجد أو حضور لنظام الأسد، لدرجة أنّ الأمر بات طبيعيا في ظل سيطرة إيران وميليشياتها على مفاصل القرار العسكري في معظم الجبهات السوريّة.

فيديو الإفراج عن قيادي في فيلق الشام