بين كر وفر.. الزبداني تعلن انطلاق البركان الثائر

دبابات النظام وهي تقصف مدينة الزبداني
علاء تيناوي- مراسل سوري

أفادت مصادر من داخل النظام ومقربة من ميليشيات حزب الله بنيتهم على اقتحام مدينة الزبداني مجددا وذلك بعد فشلهم عدة مرات سابقا .

و قام النظام بالتجهيز لهذه العملية واستقدام تعزيزات من قوات الدفاع الوطني من أبناء المدينة وما حولها وقدوم ارتال من حزب الله وتم تعزيز معظم الحواجز ايضا.
وتوجه النظام في البداية الى الجبل الغربي ,ودخل الى مدينة بلودان حيث طرد عائلات نازحة من الزبداني الى منطقة الإنشاءات، وحوّل منازلهم الى أبنية عسكرية بعد السيطرة عليها .
وفي هذه الأثناء قام عناصر حزب الله بالتجول في مدينة بلودان وسيطر على الفندق الأزرق الذي أصبح مقرا لهم .

البركان الثائر
بعد هذه الحشود والنية لدى النظام لاقتحام المدينة قام الثوار بعملية مفاجأة سميت “البركان الثائر”، فبدأت العملية في الساعة 12 من مساء يوم الخميس وقام الثوار بالهجوم على منطقة الشلاح التي تعتبر ثكنة عسكرية ضخمة ومهمة لقوات النظام والتي تضم حاجز الدوار الرئيسي وعدد من الابنية المحصنة بشكل كبير .
واقتحم الثوار حاجز الشلاح وتمت السيطرة عليه ,ليستمروا بالزحف نحو الحواجز الأخرى بعد ساعات تمكنوا من تحرير بناء الثلج وبناء سناك التنور واستهدفوا حاجز القناطر .
وقام الثوار باستهداف حاجز مشفى غادة ابو شالة ومشفى الحكمة والاستراحة لتخفيف الضغط عن باقي القطاعات .
ويذكر ان خسائر النظام في هذه العملية كانت حوالي ال20 قتيل في معارك الشلاح ,وباستهداف الفندق الأزرق بالدبابات وحسب مصدر من الثوار بان هناك 15 قتيل من حزب الله .
أما غنائم الثوار فكانت دبابة وبعض الاسلحة الخفيفة مع ذخائرها وعربة بي ام بي معطلة.