بلجيكا تدعو لهدنة إنسانية في حلب مدتها ٤٨ ساعة

مراسل سوري – وكالات

حذرت وزارة الخارجية البلجيكية، مساء اليوم الأربعاء، من “عواقب كارثية” على المدنيين جراء الحصار المفروض على مدينة حلب، شمالي سوريا، ودعت لهدنة إنسانية في المدينة مدتها ٤٨ ساعة.

وقال وزير الخارجية البلجيكي، ديدييه ريندرز، في بيان صحفي اطلعت عليه “الأناضول”، إن “بلجيكا تعرب عن انشغالها العميق إزاء الوضع الإنساني المتدهور في حلب؛ حيث أن أكثر من 300 ألف شخص يقطنون المدينة يواجهون خطر العزل التام، وعدم وصول المساعدات الإنسانية؛ الأمر الذي سيكون له عواقب كارثية على السكان المدنيين”.

وأضاف ريندرز أنه “من الواضح أن سياسات حصار المدنيين واستخدام التجويع كسلاح يتعارضان مع القانون الإنساني الدولي، إضافة إلى أن استهداف المواقع المدنية، وخاصة المدارس والمستشفيات، أمر لا يمكن قبوله”.

ودعا إلى إعلان هدنة إنسانية لمدة 48 ساعة في حلب على النحو الذي اقترحه “مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية” (أوتشا).

وأكد الوزير البلجيكي دعم بلاده لجهود ستيفان دي ميستورا، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، مناشدا الفريق الدولي لدعم سوريا بالعمل بحزم من أجل استئناف العملية السياسية.

وتمكنت قوات النظام السوري بمساندة سلاح الجو الروسي، في 26 يوليو/تموز الماضي، من قطع طريق الكاستيلو؛ الممر الاستراتيجي الوحيد الرابط بين الأحياء الشرقية لمدينة حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة وريفها، لتقع المدينة تحت حصار مطبق. بينما بدأت فصائل المعارضة المسلحة، قبل أيام، عملية عسكرية تهدف إلى فك هذا الحصار

المصدر: الأناضول