“بقدونس” يفسد “التبولة” ويدس السم في طبق الفن السوري

مراسل سوري  – خاص

لم يكن إجحافاً بحق “هادي بقدونس” نائب نقيب الفنانين السوريين أن يسخر برنامج أمریکي منه لارتکابه أکثر من 1450 خطأ موسیقي في معزوفتین اثنتین وعلی الهواء مباشرة.

ففي فترة دعمه لمسيرات ساحة السبع بحرات وسط دمشق، كان الرصاص يقتل المتظاهرين في حي الزبلطاني وكانت عملية اقتحام مسجد الرفاعي من قبل الشبيحة،

وكان بقدونس وقتها يتسول ببسطته على مدخل بناء نقابة الفنانين ليشوش على أصوات الرصاص وحناجر الأحرار، ثم حصل بعدها على منصبه هذا بدس سمومه في طبق الفن السوري بهذه العصا الغليظة.

رحم الله الفنان “صبحي جارور”، والفنان “عبود عبد العال” الذي صُنف بعازف الكمان الأول حينما كان “بقدونس” طفلاً رضيعاً.

بناء نقابة الفنانين بدمشق خلال فترة انتخابات مجلس الشعب
بناء نقابة الفنانين بدمشق خلال فترة انتخابات مجلس الشعب