بعد تهجير أهلها.. داريا تنضم إلى وجهات الحملات الشيعية القادمة إلى سوريا

حملة "أبو الفضل العباس" المتوجهة إلى داريا

مراسل سوري – خاص  

انضمت مدينة داريا إلى قائمة الوجهات الدينية التي ستقصدها الحملات الشيعية القادمة من العراق وايران ولبنان بزيارتها للمرة الأولى بعد أن أفرغتها قوات النظام من أهلها خلال أغسطس/ آب الماضي.

الحملة الأشهر والتي ستأتي من العراق (حملة أبو الفضل العباس ) أعلنت عن تسيير أولى رحلاتها من مدينة النجف إلى “مقام سكينة” المزعوم في مدينة داريا، وستستمر لثمانية أيام، حيث أضافته للمرة الأولى إلى جانب مقامَيْ “السيدة زينب” و “السيدة رقية” والمسجد الأموي ودمشق القديمة.

“مقام سكينة” في داريا والذي تدور حوله الكثير من الأقاويل التي تُكذّب وجود أي قبر أو معلم ديني قديما، وأن أهالي داريا لم يسمعوا باسم “سكينة” في مدينتهم إلا بعد زيادة التوغل الإيراني في البلاد بداية عام ٢٠٠٠م.

يذكر أن هذه الحملة وغيرها تأتي من العراق وايران ولبنان وبعض المناطق الشيعية في دول الخليج بشكل دوري متواصل تحت حماية المليشيات الشيعية الأجنبية في سوريا، مقابل مبالغ لا تتجاوز الـ(٥٠٠) دولار أمريكي، في وقت يهجّر ويُبعد أكثر من ٨٠٪ من السوريين عن عاصمتهم، ولايمكنهم حتى زيارتها خوفا من تعرضهم للاعتقال.