بعد تدمر.. حلب على ابواب المعركة والنظام يتحضر لدور بطولة

صورة توضح بعض الميليشيات التي تقاتل مع النظام السوري

مراسل سوري – خاص

نقلت وكالة أنباء “رويترز” قبل عدة أيام تصريحاً لرئيس وزراء النظام السوري يفيد بتحضيرات النظام السوري لمعركة اقتحام وتحرير مدينة “حلب”، وبدعم من القوات الروسية، وتلا هذا التصريح نفي لهذه المزاعم من قبل الجانب الروسي في اليوم التالي من تصريح رئيس وزراء النظام السوري.

وقد سبق هذه المزاعم “بروباغاندا” إعلامية تبنتها صفحات موالية، والتي نشرت صوراً وفيديوهات مرفقة بعبارات تروج لاقتراب هذه المعركة.

بدورها أعلنت إيران ولأول مرة عن إرسالها اللواء /65/، وهو أحد ألوية الجيش النظامي في إيران، عدا عن الميليشيات المنتشرة على كامل التراب السوري، والمنتشرة أصلاً في ريف حلب الجنوبي.

وبمقارنة هذه التصريحات في وسائل إعلام النظام، مع التحضيرات والتصريحات التي سبقت اقتحام مدينة “تدمر” يمكن للمراقبين ملامسة أوجه التشابه وطريقة التداول الإعلامي لكلتا الجبهتين، حيث تعمدت وسائل إعلام النظام تكثيف نشر صور وأسماء قتلاه وجرحاه من العناصر والضباط، وقامت بإظهارهم بمظهر القائد، والمخطط، والمدبر لتلك المعركة، الأمر الذي تعارض مع تقارير وحقائق واعترافات أخرى تؤكد بوجود ميليشيات ومقاتلين من جنسيات متعددة شاركت في معركة مدينة “حلب”.

Screenshot_13

رابط المادة

بالعودة الى معركة حلب :
بمراقبة ومتابعة صفحات ووسائل إعلام مخالفة، والتي من أهمها صفحات ووسائل إعلام إيرانية وروسية، تظهر هشاشة مزاعم الصفحات الموالية من حيث حجم مشاركة جيش الأسد، ففي معركة حلب التي شاركت فيها ميليشيات الحرس الثوري الإيراني، إضافة إلى مشاركة ميليشيات حزب الله اللبناني، وميليشيات عراقية، وأخرى أفغانية، والأهم من ذلك هو مشاركة “القوات الخاصة الإيرانية” ولأول مرة للقتال في سوريا، وهي قوات تابعة للجيش النظامي الإيراني، حيث يمكن ملامسة حجم هذه المشاركة من خلال الصفحات الإيرانية التي توثق القتلى الإيرانيين الذين قتلوا في سوريا، والتي مع بداية معركة حلب بدأت بتوثيق قتلى الجيش الإيراني أو ما يسمى “القوات الخاصة الإيرانية”، بخلاف ما كانت عليه معركة مدينة “تدمر”. 
للاطلاع على قتلى الجيش الايراني اضغط هنا

الميليشيات التي تقاتل في ريف حلب الجنوبي :
حسب متابعات وتقارير سابقة نشرها مراسل سوري، يمكن حصر بعض (وليس كل) الميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد في ريف حلب الجنوبي، وكما أسلفنا ونؤكد أن هذه بعض الميليشيات وليس كلها والتي من أهمها:
1- اللواء 65 قوات خاصة من الجيش الايراني .
2- الحرس الثوري الايراني
3- ميليشيات حزب الله اللبناني
4- ميليشيات حركة النجباء العراقية
5- ميليشيات عصائل اهل الحق العراقية
6- بعض الحركات العراقية الشيعية
7- ميليشيات كتائب البعث
8- ميليشيات لواء الباقر
9- لواء فاطميون الافغاني
10- كتائب الامام علي في بلاد الشام
11- سرايا الخراساني “الحشد الشعبي”
12- ميليشيا الدفاع الوطني .

.أما من جيش الأسد ،فتشارك مجموعة من الخريجين الجدد من الكلية الحربية في خان طومان
Screenshot_11
احد الحسابات التابعة للنظام

سس