بسبب معدات عسكرية “غير فعالة”.. مقتل عدد من جنود النظام

صورة تعبيرية: جنود من جيش النظام السوري قتلوا في المعارك مع الثوار - مواقع

مراسل سوري – خاص  

حصل “مراسل سوري” على معلومات من مصدر خاص أن قوات أمن النظام السوري اعتقلت أحد كبار التجار في دمشق وابن وزير الدفاع السابق وآخرين، على خلفية مناقصة لاستيراد معدات عسكرية تسببت بمقتل عدد من جنود النظام.

وأضاف المصدر أن الصفقة تخص وزارة الدفاع في حكومة النظام، ومخصصة بشراء خوذ ودروع لصالح جيش النظام، بقيمة تقدر بالمليارات، عقدت بداية العام الجاري 2017م.

وتسببت هذه المعدات بمقتل أعداد من جنود جيش النظام، لعدم فعاليتها ومخالفتها المواصفات المطلوبة، ما استدعى فتح تحقيق بملابساتها، الأمر الذي أفضى إلى اعتقال التاجر الذي ربح المناقصة “أنس الحرش” وشركاءه، وحجز ممتلكاتهم، في شهر آذار الماضي.

وبحسب المصدر فإن غاية التجار من المناقصة أرباحاً إضافية، وليس الإضرار بالجيش، حسبما تبين في التحقيقات التي جرت بشكل سري، وبمتابعة مباشرة من “القصر الجمهوري”.

وجرى مؤخراً اعتقال ابن وزير الدفاع السابق، وعقيد في “فرع فلسطين”، وضابط في الجيش برتبة لواء، ووضع وزير تحت الإقامة الجبرية، على خلفية نتائج التحقيقات التي يتم التوصل إليها، إضافة إلى اعتقال عدد ممن تدخلوا كوساطة لحل القضية، إلى جانب “إهانة” وزير الداخلية “محمد الشعار” إثر محاولته التدخل في القضية.

يذكر أنّ التجار الذين جرى اعتقالهم كانوا قد استوردوا معدات عسكرية وأمنية لصالح وزارتي الدفاع والداخلية في عدة مناقصات منذ بداية الثورة، كان بعضها في نيسان 2012، استوردوا بموجبها قيوداً “كلبشات” من إسبانيا.