بايرن ميونيخ يتبرع بمليون يورو دعما للمهاجرين ولاعبو ألمانيا يعربون عن تضامنهم

مراسل سوري _ فرانس برس 

أعلن بايرن ميونيخ أكبر وأعرق الأندية الألمانية الخميس في بيان أنه سيتبرع بمليون يورو “من أجل مشاريع لمساعدة المهاجرين” الذين يتدفقون على أوروبا وألمانيا بوجه الخصوص، فيما شدد لاعبو “المانشافت” أبطال العالم 2014 في فيديو رفضهم “العنف وكراهية الأجانب”.

فيما يتدفق آلاف المهاجرين على أبواب أوروبا قادمين أساسا من سوريا ومتوجهين غالبا إلى ألمانيا، أكد نادي بايرن ميونيخ دعمه وتضامنه مع هؤلاء المهاجرين.

وأعلن أعرق وأكبر الأندية الألمانية الخميس في بيان أن “مؤسسة بايرن ميونيخ ستتبرع بمليون يورو من أجل مشاريع لمساعدة المهاجرين” وذلك “من خلال مباراة ودية” وهذا بالاتفاق مع وزير داخلية إقليم بافاريا (جنوب ألمانيا)، يواخيم هيرمان، وعمدة ميونيخ ديتار رايتر.

وقال رئيس مجلس إدارة البايرن، اللاعب الدولي السابق الأسطورة كارل هاينز رومينيغه، إن النادي “يرى كمسؤولية مجتمعية وسياسية دعم هؤلاء المهاجرين” بألمانيا.

وأعلن النادي “إنشاء معسكر تدريب للمهاجرين في الأسابيع القادمة”، مضيفا: “سيتمكن الأطفال والشباب من التدريب بالنادي” مع “الاستفادة من برامج لتعلم اللغة الألمانية” و”وجبات والأدوات اللازمة لكرة القدم”.

وفي المباراة المقبلة لبايرن ميونيخ، حامل اللقب في الثلاث سنوات الأخيرة، والتي ستجري في الـ12 من الشهر الجاري على ملعب “أليانز أرينا” (بميونيخ) أمام أوغسبورغ، سيدخل لاعبو الفريق برفقة طفل ألماني وطفل مهاجر “كخير مثال على اندماج المهاجرين بالمجتمع الألماني”.

وكان الاتحاد الألماني لكرة القدم نشر الأربعاء على موقعه على الانترنت شريط فيديو أعرب من خلاله عن دعمه لقضية المهاجرين. وفي هذا الشريط، نرى خمسة لاعبين من المنتخب الألماني الفائز بكأس العالم يرفعون لافتات تندد بالعنف و”كراهية الأجانب”.

وهؤلاء اللاعبين هم مسعود أوزيل (أرسنال) وإلكاي غوندوغان (بوروسيا دورتموند)، وهما من أصل تركي، وجيروم بواتانغ (بايرن)، من أصل غاني، إضافة إلى باستيان شفاينشتايغر (مانشستر يونايتد) وتوني كروس (ريال مدريد).

وتعتبر ألمانيا واحدة من أبرز وجهات المهاجرين المتدفقين منذ أشهر على القارة الأوروبية، وقالت المستشارة أنغيلا ميركل إن بلادها مستعدة لاستقبال الآلاف منهم.