بايدن رئيساً لأمريكا وقرارات بنسف إرث ترمب

 

آدي جو بايدن ، الأربعاء، اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة الاميركية في حفل تنصيب غير مسبوق وضمن الاجراءات الصحية، وبحضور عدد من الرؤساء السابقين لأمريكا، ليصبح الرئيس رقم 46 للولايات المتحدة .

وادي بايدن خطابه الأول كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، لاكثر من ربع ساعة، مشددا على اهميه الديمقراطية، و متطرقا للقضايآ والملفات  الأهم بالنسبه له في الولايات المتحدة، مبتدئا بقضية فيروس كورونا، والقضايا الاميركية الداخلية الشائكة .

وعلى المستوى الخارجي أكد بايدن على عودة الولايات المتحدة الأمريكية بقوة لقيادة العالم بقوله يجب آن تقود بلادنا العالم لتخطي  التحديات والتهديدات “.

وبعد لحظات من تنصيب بايدن، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس سيتخذ خطوات لإعادة بناء تحالفات ديمقراطية حول العالم، كما سيتخذ إجراءات سريعة لمعالجة حال الطوارئ المناخي، وسيطلق برنامجاً وطنياً لتلقيح الشعب الأميركي كاملا.

وفي وقت سابق قبل أداء بايدن اليمين الدستورية، قال أعضاء في فريقه لوكالةفرانس برسإن بايدن حسم أمره على اتخاذ 17 قرارا تنفيذياً تلغي تدابير اتخذتها إدارة ترامب سابقاً.

ومن أبرز قرارات بايدن، إلغاء مرسوم الهجرة الذي اعتمده سلفه ترامب لمنع رعايا دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة، كما سيتعهد بعودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس حول المناخ، وإلى منظمة الصحة العالمية.

وقال فريق بايدن، أن الرئيس المنتخب أيضا سيلغي أعمال بناء جدار على حدود المكسيك بموازنة من البنتاغون، وهي مسألة أثارت فيالسنوات الأربع الماضية معارك سياسية وقضائية حادة، وستشمل الإجراءات كذلك فرض وضع الكمامة في المنشآت الاتحادية وعلى الموظفين الاتحاديين، وأمر بتأسيس مكتب جديد بالبيت الأبيض لتنسيق جهود التصدى لفيروس كورونا .