بالصور: مفتي موسكو في دمشق لتطوير المناهج الشرعية والخطاب الديني

مراسل سوري  – خاص

بدأت زيارة مفتي موسكو إلى دمشق الشيخ “ألبير قارغانوف” منذ بداية الشهر الجاري كانون الثاني/فبراير والذي كان على رأس وفد من علماء الدين في روسيا والذي ضم كل من مفتي تتارستان الشيخ “كامل سميع الله” ومفتي سيبيريا الشيخ “طاهر بشكينطايوف” ونائب رئيس الجامعة الإسلامية الروسية الشيخ “رستم نورعليف”.

15895011_1059422194166116_3987364973810530316_n

وعقد خلال هذه الزيارة عدة جلسات مع شخصيات من رجال الدين وأرباب الشعائر الإسلامية لدى النظام السوري، والتقى بوزير الأوقاف “محمد عبد الستار السيد” في مبنى وزارة الأوقاف يوم الاثنين 2 /1 /2017م إضافة إلى عدة جلسات أخرى مع شخصيات دينية.

وحسب موقع وزارة الأوقاف السورية وفي جلسة “ألبير قارغانوف” مع وزير الأوقاف السوري الذي بحث تطوير المناهج الشرعية والخطاب الديني، بما يوائم أدوات العصر الحديث، وحسب ما ذكر في موقع وزارة الأوقاف أكد مفتي موسكو أنّ روسيا الاتحادية تهتم بالأمور الدينية وخصوصاَ في هذه السنوات التي انتشر فيها الإرهاب والتطرف الفكري وخصوصاً على الشبكة العنكبوتية حيث بلغ عدد المواقع التي تنشر التطرف والفكر الضال حول العالم حوالي سبعة آلاف موقع و أن هذا الذي يعملون على مكافحته.

وفي جولته صباح اليوم مع الوفد المرافق له أي “قارغانوف” إلى “معهد الحرية” بدمشق التقى بشخصيات دينية والقى محاضرة في المعهد، والتي دامت ما يقرب من ساعتين، حيث لوحظ خلالها انتشار غير مسبوق لعناصر الأمن والشَّبيحة التي احتلت بعض عناصرها أسطح المنازل لرصد المارة ولم يُلحظ قطع الطريق سوى خلال دخول الوفد وخروجه من وإلى مبنى المعهد.

يُذكر أن مدرسة “اللاييك” أو “معهد الحرية” سابقاً تقع في “شارع بغداد” وسط دمشق، والتي سماها النظام باسم شقيق رئيس النظام بشار الأسد ”معهد الشهيد باسل حافظ الأسد” الذي قتل بحادث سير في ظروف غامضة، وهي المدرسة التي تخرّج منها رأس النظام وغالبية أشقائه.
ويُعرف أن تلك المدرسة مستأجرة خلال فترة بعد الظهيرة من قِبل “الجامعة السورية الخاصة”، لتكون مقراً لها بعد تدهور الأوضاع الأمنية في المبنى السابق.

15873614_1059422980832704_4356029072283398074_n
 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.