بالصور: مخالفات آل مخلوف وبناء “التهريب” وسط دمشق

بناء "التهريب" لمصلحة "حافظ مخلوف" وسط دمشق - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص  

رصد “مراسل سوري” وسط دمشق خلال السنوات السابقة عملية بناء أسطح “التهريب”، والتي تتبع لمحسوبيات “حافظ مخلوف”، الذي يرأس ما يسمى “فرع الأربعين”، التابع لأمن الدولة، والذي يطلق عليه السوريين اسم “فرع حافظ مخلوف”.

وتمت المباشرة بأحد الأبنية المخالفة خلال الفترة التي سبقت شائعة هروب “حافظ مخلوف” وإقالته إثر خلاف مع ابن خاله “بشار الأسد” في الثامن من سبتمبر 2014م إلى إحدى الدول الصديقة للنظام السوري، وقد تبين حينها أنه لازال داخل سوريا، وتمت ترقيته مؤخراً إلى رتبة “عميد” في الثاني من شهر كانون الثاني/يناير من العام الجاري 2017م.

وسبق عملية البناء التي بدأت نهاية العام 2013م عمليةُ مسح أمني لأسماء سكان البناء، وأسماء أصحاب المحلات المجاورة له، وجرت زيارات من قبل عناصر من الفرع المذكور إلى بيوت القاطنين للبناء وجوارهم، وادّعى العناصر أن “حافظ مخلوف” سيقطن هذا السطح المخالف بعد استكمال بناءه.

وجرى حينها تكليف بعض العناصر بالمناوبة أمام البناء، بمهمة ضمان عدم اقتراب مراقبي المحافظة أو ورشاتها منه، ومراقبة السكان وردود أفعالهم كالتذمر من المخالفات أو رمي الأوساخ، أو التذمر من الأضرار التي لحقت بهم بسبب الإهمال أثناء تشييد البناء.

وتم رصد عمليات استكمال بناء السطح المخالف ومتابعة إجراءات إكساءه الأخيرة خلال هذا الأسبوع، والتي جائت بعد التعليمات الأخيرة التي صدرت من محافظة دمشق، وتقضي بالمصالحة والموافقة على الأبنية المخالفة، مقابل بعض الشروط؛ كعدم تشويه المظهر العام، إضافة إلى تغريم أصحاب المخالفات ببعض المبالغ المالية حسب فترة المخالفة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.