بالصور .. لا صحة لما يشاع عن انتشار قوات روسية في وسط دمشق

مراسل سوري  – خاص 

في ظل انقطاع التيار الكهربائي شبه الدائم عن دمشق والذي وصل ببعض الأحياء إلى 24/24 ساعة وبالتزامن مع انقطاع الانترنت أيضاً بسبب عطل في أحد الكبلات الضوئية الرئيسية (بحسب حكومة النظام) باتت الأخبار الواردة من داخل دمشق شبه معدومة اشيع بالتزامن معها أخبار عن انتشار للقوات الروسية في شوارع وساحات دمشق الرئيسية.
قام مراسل سوري بالتحقق حول ما يشاع عن انتشار لتلك العناصر في محيط المنشآت الحيوية والسيادية ومن أهمها: مبنى هيئة الأركان العامة ومبنى القصر الجمهوري ومجلس الشعب “البرلمان” والبنك المركزي ومبنى محافظة دمشق وبعض الوزارات ومنها وزارة المالية، وزارة التربية، وزارة الأوقاف و وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وكذلك مبنى حزب البعث إضافة إلى محيط السفارة الروسية والمركز الثقافي الروسي بدمشق، والتقطت عدسة مراسلنا عمليات التفتيش الدقيق في محيط تلك المنشآت، واستمرار التمترس والتوسع في بناء غرف بيتونية على أرصفة المدينة لتكون نقاط عسكرية لعناصر قوات النظام، دون ملاحظة وجود عناصر روسية أو ميليشيات أجنبية أخرى سوى التي شوهدت في السنوات السابقة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


وكان مراسل سوري قد رصد في وقت سابق من هذا الشهر إغلاق مدخل حديقة المزرعة (زكي الأرسوزي)، الملاصق لأسوار مبنى “البنك المركزي” ومبنى “وزارة المالية” وتبين لنا خلال هذه الجولة انه تم إغلاق المدخل الثاني للحديقة أمام الزوار وبشكل نهائي دون معرفة الأسباب، ولوحظ أيضاً منع دخول المارة من الطريق الواصل إلى مبنى وزارة المالية خلال أوقات الدوام الرسمي.


ننوه إلى أننا لانستطيع أن ننفي أو نؤكد وجود نية مستقبلية من عدمها لنشر قوات روسية في العاصمة، ولا نستطيع أيضاً أن ننفي أو نؤكد الخبر الذي أشيع عن إصابة بشار الأسد التي ذكرتها بعض المصادر ووسائل الإعلام.