بالصور: كاميرات مراقبة للحواجز في نقاط “حيوية” وسط دمشق

حاجز معهد "نيو هورايزون" وسط دمشق - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص   

تزايدت وسائل الكشف والمراقبة في محيط بعض المباني التي تُصنف بـ”السيادية”، على رأسها مجمع الأبنية المكون من البنك المركزي، ووزارة المالية، والهيئة العامة للضرائب والرسوم، المنتشرة في محيط حي “المزرعة”، ملاصقة لساحة “السبع بحرات” وسط العاصمة دمشق.

وفيما يبدو أنه بالتزامن مع الخطوات التي اتخذتها القيادة الأمنية لدى النظام لحماية هذه المباني هي نشر العديد من شبكات المراقبة والتي تتم إدارتها بواسطة الحواجز المسؤولة عن تلك المنطقة، فكانت إحدى الخطوات التي تم رصدها من قبل مراسل سوري هي نشر كاميرات مراقبة تابعة للنقطة الأمنية الواقعة بين مبنى وزارة المالية ومبنى مديرية التجنيد الوسيطة في شارع مرشد خاطر.

ثم ظهرت الأسبوع الماضي شبكة جديدة تم تركيبها على أعمدة محيطة بتجمع حاجز معهد “نيوهورايزن” في شارع بغداد؛ الأقرب إلى ساحة السبع بحرات، والتي تم نشرها لرصد الاتجاهات الأربعة أيضاً.

وكانت هذه المنطقة قد تعرضت لهجمات منذ بداية الثورة السورية، معظمها سقوط قذائف صاروخية، إضافة إلى بعض القنابل صوتية، كما تعرضت 8 نيسان/أبريل سنة 2013م، إلى تفجير سيارة مفخخة كانت مركونة داخل مرآب المبنى القديم لرئاسة مجلس الوزراء، وقتل على إثرها 15 شخصاً وجرح نحو 46 آخرين.

يذكر أنها قد تعرضت في 30 نيسان/أبريل سنة 2012م إلى حادثة غريبة؛ حيث ادعى النظام حينها استهداف أحد أعمدة واجهة مبنى البنك المركزي بقذيفة “RPG” من قبل ثلاثة مسلحين يركبون سيارة “سوزوكي” دون توضيح المزيد من التفاصيل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.