بالصور: الطيران الروسي يرتكب مجازر جديدة في الغوطة الشرقية معظم ضحاياها من الأطفال

حرائق القصف في مدينة دوما

مراسل سوري – متابعات  

ارتكب الطيران الحربي اليوم الجمعة مجزرة جديدة راح ضحيتَها عشرات الشهداء والجرحى، إثر غارات مكثفة مترافقة مع قصف صاروخي ومدفعي عنيف طال عدداً من كبرى مدن الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية إن الغارات الجوية والقصف المدفعي والصاروخي استمر منذ الساعة السابعة من مساء أمس الخميس، وطال مدن دوما وحرستا وعربين.

ووسط استمرار القصف العنيف ارتفعت حصيلة الشهداء -حتى لحظة إعداد هذا الخبر- إلى أكثر من عشرين شهيداً، معظمهم من الأطفال، قضى أكثرهم في مدينة دوما، التي نالت النصيب الأكبر من القصف، إلى جانب كونها المدينة ذات الثقل السكاني في الغوطة الشرقية.

وقال المكتب الطبي في مدينة دوما أن قسم الإسعاف المركزي استقبل أكثر من ثمانين جريحاً منذ مساء أمس وحتى قبل ساعة من الآن، نتيجة القصف على مدينة دوما، وتم نقل الحالات الخطيرة إلى أقسام العناية المشددة والعمليات.

وأظهرت صور التقطها مراسلنا أعمدة من الدخان المتصاعد من أماكن انفجار الصواريخ والقذائف في مدن دوما وحرستا وعربين، في حين أظهرت صور أخرى بعض ضحايا القصف وأغلبهم أطفال، ودماراً هائلاً وحرائق نتيجة القصف المكثف بصواريخ يُعتقد أنها فراغية وأخرى من نوع “فيل” شديدة الانفجار.

وقضى ثمانية شهداء وأصيب آخرون بجروح متفاوتة في قصف مدفعي وصاروخي عنيف تعرضت له مدينتا سقبا وجسرين ظهر اليوم، إلى جانب دمار وسع طال أبنية سكنية ومحلات تجارية.

ويعد هذا القصف استمرارا لحملة استهداف عسكرية ممنهجة من قبل النظام وحليفه الروسي ضد المدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام وداعميه، تزامناً مع معارك محتدمة ومحاولات اقتحام يومية للنظام في محيط الغوطة الشرقية.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.