بالصور: اكتمال عملية إخلاء المرضى في الغوطة الشرقية مقابل أسرى النظام

إخلاء الحالات الصحية الحرجة من الغوطة الشرقية عبر الهلال الأحمر - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص  

اكتملت عملية إخلاء الحالات الصحية الحرجة من الغوطة الشرقية إلى المشافي خارجها، عبر الهلال الأحمر، من خلال عملية تبادل مع النظام لأسرى كانوا لدى “جيش الإسلام”.

وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية إن عملية الإخلاء تمت على ثلاثة مراحل خلال ثلاثة أيام؛ حيث نقل في اليوم الأول 4 مرضى، وفي اليوم الثاني 12 مريضاً، وانتهت اليوم الجمعة بإخلاء 13 مريضاً، وهم في مجملهم 18 طفلاً، و6 نساء، و5 رجال.

وأضاف مراسلنا بأن 11 مريضا جرى استبدالهم من القائمة الأساسية؛ حيث توفي من هذا العدد طفلان، بينما أحجم 9 آخرون عن الخروج بسبب مخاوفهم الأمنية لعدم وجود ضمانات سلامة بعد خروجهم من المنطقة.

وأوضح بأن الطفلين الذين توفيا هما طفل اسمه عماد (8 أشهر)، يعاني من تشوه قلبي، وكان من المفترض إخلاؤه اليوم الجمعة، لتتم معالجته في دمشق، ضمن اتفاقية إخلاء الحالات بالعدد المحدد، ولكن عندما وصلت الكوادر إليه لأبلاغ عائلته وجدوا بأن هذا الطفل قد توفي قبل عدة أسابيع، كذلك الحال مع الطفلة “قطر الندى” (6 أشهر) تلتي توفيت قبل وصول الموافقة على إخلاءها.

وصنفت الحالات الـ29 بأنها “عاجلة جدا” لحاجتها إلى العلاج الإسعافي، رفعت تقاريرها من الكوادر الطبية في الغوطة الشرقية من خلال مكاتب الأمم المتحدة منذ أكثر من شهرين، وهي من بين (641) حالة حرجة بحاجة إلى العلاج خارج الغوطة الشرقية.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.