ايران تشيع الدفعة الأولى من قتلى جيشها النظامي في سوريا

قائد القوات البرية الايرانية العميد "أحمد رضا بوردستان"

مراسل سوري – ميليشيات

شيعت ايران اثنين من ضباط “القوات الخاصة” في الجيش الايراني النظامي قتلوا في ريف حلب الجنوبي في الأيام القليلة الماضية .
فبعد إعلان ايران بشكل رسمي أنها أرسلت مجموعات من اللواء 65 – القوات الخاصة – في الجيش الايراني إلى سوريا، شاركت تلك القوات بشكل مباشر في المعارك بريف حلب الجنوبي إلى جانب الحرس الثوري الايراني وميليشيات “حزب الله” اللبناني وحركة “النجباء” العراقية و “فيلق فاطميون” الأفغاني وميليشيات عصائب أهل الحق  العراقية ،وكتائب البعث ولواء الباقر وغيرها.
وشهدت معارك ريف حلب الجنوبي مقتل العشرات من جنود الجيش الايراني والحري الثوري والميليشيات الطائفية. وشيعت طهران اثنين من ضباطها اليوم الثلاثاء، وهما الدفعة الأولى من جنود الجيش الايراني الذين قتلوا في ريف حلب الجنوبي. وحضر التشييع قائد القوات البرية الايرانية العميد “أحمد رضا بوردستان” وعدد من ضباط الحرس الثوري حسب ما نشرت مواقع ايرانية، والقتلى هم “محسن قوطاسلو” و “مجتبى يدالهى”. بحسب ما أعلنت مواقع ايرانية .
القتيل مجتبى يدالهى
القتيل مجتبى يدالهى
القتيل محسن قوطاسلو
القتيل محسن قوطاسلو
قائد القوات البرية الايرانية العميد "أحمد رضا بوردستان"
قائد القوات البرية الايرانية العميد “أحمد رضا بوردستان”
وحسب ما نشر ناشطين يوم أمس خبرا عن مقتل الضابط “ذو الفقار نصبى” العقيد في القوات الخاصة من الجيش الايراني.
القتيل ذو الفقار نصبى
القتيل ذو الفقار نصبى

ويذكر أن أعداد القتلى من مختلف الميليشيات التي تشارك النظام السوري في معاركه يتم تناقلها بشكل يومي على مواقع التواصل الاجتماعي .