ايران ترسلهم للقتال وسوريا تعيدهم في توابيت.. قتلى “زينبيون” الباكستانية

مراسل سوري – ميليشيات
شيعت مدينة “قم” الايرانية أمس الأحد ستةً من قتلى ميليشيا “زينبيون” الباكستانية، ممن قتلوا في معارك ريف حلب الجنوبي شمال سوريا.
 
وانطلق موكب التشييع من مسجد “الإمام الحسن العسكري” في مدينة “قم” الايرانية، متوجهاً نحو مقبرة “المعصومة” في المدينة ذاتها، وسط ترديد هتافات “لبيك يا زينب”.
 
وسقط هؤلاء القتلى في معارك ريف حلب الجنوبي خلال الأسبوع المنصرم، وهم: “فرحان علي، عدیل حسیني، عاشق حسین، مهدی حسین، مدثر خان، إقبال حسین”.
وكانت ميليشيا “زينبيّون” قد خسرت اثنين وعشرين عنصراً من مقاتليها سقطوا في المعارك ذاتها خلال شهر نوفمبر الفائت، وثّق “مراسل سوري” حصيلة القتلى في تقرير مرفق بـ “إنفوجرافيك” لأسماء وصور القتلى.
 
وتشهد مدينة “قم” مناسبات عزاء وتشييع مستمرة لقتلى المرتزقة الأفغان والباكستان، ممّن تجنّدهم ايران للقتال في سوريا إلى جانب “الأسد” وميليشياته الطائفية.
 
وتعدّ ميليشيا “زينبيّون” وهي -حزب الله الباكستاني- واحدةً من أكبر الميليشيات “الشيعية” في سوريا، وتعتبر شاملةً للمقاتلين الشيعة من الجنسية الباكستانية، والذين غالباً ما يعودون محمّلين بتوابيت، ليتمّ دفنهم في مقابر مخصصة لهم في مدينة “قم” بإيران.
12308825_453973008125525_8500641298093684365_n
12313591_453972954792197_1543894849340803464_n