الهامة، قدسيا، بلدات في ريف دمشق .. بين الحصار والهدنة

مراسل سوري – ريف دمشق

قامت قوات النظام يوم الاربعاء الفائِت 19/7/2015 بإغلاق جميع الطرقات المؤدية الى منطقتي الهامة وقدسيا بريف دمشق ومَنعت المدنين من الدخول والخروج بما فيهم موظفي القِطاع العام والطُّلاب
كما مَنعت دُخول جميع المواد الغذائية بما فيها الخضار والطحين والمحروق
ات والمواد الطبية مما أدى إلى توقف المخابز عن العمل
ويأتي ذلك بحجة اختفاء أحد عناصر النظام في المنطقة واتهام الثوار باختطافه بحسب ادعاء النظام
علماَ أنَّ منطقتي الهامة وقدسيا تحوي اكثر من نصف مليون انسان بما فيهم مُهَّجرين من جميع المناطق الثائرة وقد أدى هذا الحصار إلى نفاذ أغلب المواد الغذائية والاساسية وذكر أبو باسل الدمشقي عضو المكتب الإعلامي في المنطقة، أن الأسواق أصبحت فارغة تمامًا من المواد الغذائية, وبدأت المواد تنفد من منازل البلدة, وخاصة انَّ هذا الحصار اتى بعد شهر رمضان الكريم والعيد المبارك
وأوضح الدمشقي، أنَّ عددًا من وجهاء البلدة يعملون بشكل متواصل على إيجاد حلول تمكن من فتح الطريق
فيما بدأت تتراكم القمامة جراء منع قوات النظام دخول سيارات القمامة إلى المنطقة مع تخوف شديد يسود الاهالي من انتشار الامراض, يترافق مع ارتفاع درجات الحرارة وتسجيل عدة حالات تسمُّم بين الأهالي, وحالة تذمر تسود المدنيين جراء افعال النظام الجائرة بحقهم
كما ننوه أنَّ قادة الجيش الحر في المنطقة ينفون نفيا قاطعا صحة ما يدعيه النظام من خطف عسكري في المنطقة