النظام يقصف “ابطع” بريف درعا بعد انسحابه من كتيبة “المهجورة”

موقع الكتيبة المهجورة بريف درعا
مراسل سوري – متابعات   
قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة والصواريخ بلدة “ابطع” بريف درعا اليوم الجمعة، وذلك بعد أن استعاد الثوار من قبضته السيطرة على كتيبة “المهجورة” التي سيطر عليها لساعات.
وقد تسللت قوات النظام صباح اليوم إلى كتيبة الدفاع الجوي -المعروفة بالكتيبة المهجورة- الواقعة شرقي بلدة ابطع، و تمركزت فيها لعدة ساعات قبل أن تتعرض لهجوم معاكس من فصائل الثوار.
 
وإثر ذلك قصفت فصائل الثوار الكتيبة المهجورة براجمات الصواريخ تمهيداً للهجوم المعاكس عليها بغية استعادتها من قبضة قوات النظام.
 
وتمكن الثوار من استعادة الكتيبة المهجورة بعد أربع ساعات من سيطرة قوات النظام عليها، فقام النظام بقصفها بشكل عنيف بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، ما أجبر الثوار على التراجع إلى الخطوط الخلفية.
 
وسقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام خلال الاشتباكات التي لا تزال تتجدد في المنطقة، متترافقة مع قصف عنيف جدا من قوات النظام بالمدفعية وصواريخ الفيل على بلدة ابطع، حيث وصل العدد إلى نحو مئة قذيفة وعدة غارات جوية، وعدد من صواريخ الفيل، وأسفر القصف على البلدة لاستشهاد أربعة مدنيين وتعرض عدد آخر لجروح متفاوتة.
 
واستشهد أربعة مدنيين -بينهم امرأتان- وأصيب آخرون في قصف من قبل قوات النظام على مدن درعا البلد ومخيم درعا والحارة وبلدة الغارية الغربية.
 
وتعد الكتيبة المهجورة من أقدم المواقع العسكرية في المنطقة، وهي كتيبة للدفاع الجوي، ولا يوجد فيها نقاط رباط للجيش الحر، وتقع بين بلدة ابطع و مدينة داعل.