النظام يستعد لهجومه الأعنف على ريف حماة الشمالي

حشود عسكرية للنظام وميليشياته تحضيرا للهجوم على ريف حماة الشمالي (صورة تعبيرية)

مراسل سوري – خاص  

قال مصدر لمراسل سوري إن النظام يستعد لشن هجوم -يتوقع أن يكون الأعنف- ضد هيئة تحرير الشام وفصائل الجيش الحر، في ريف حماة الشمالي، تزامنا مع معارك عنيفة في ريفي حماة الشرقي وحلب الجنوبي، والتي يشارك فيها تنظيم داعش ضد تحرير الشام والفصائل الأخرى.

وأضاف المصدر بأن الهجوم سيبدأ خلال الـ24 ساعة المقبلة، وقد حشد النظام نحو (4000) عنصر من ميليشيات “لواء القدس، النمر.. ” وغيرها، تحضيراً للهجوم من محور مدينة “اللطامنة” بريف حماة الشمالي، إضافة إلى تكثيف الضغط على المحاور الأخرى بريف حماة الشرقي وريف حلب الجنوبي.

وتشهد جبهات ريفي حماة وحلب تراجعاً ملحوظا لتحرير الشام وفصائل الجيش الحر المشاركة بسبب الضغط الكبير الذي تفرضه قوات النظام وميليشياته وتنظيم داعش على جبهات متوازية وتمتد على مسافات كبيرة، الأمر الذي شتت قوة الفصائل التي تعاني من قلة في المشاركة.

وسجل غياب قطاع البادية في هيئة تحرير الشام عن المشاركة في معارك ريف حماة الشرقي، إضافة إلى جانب فصائل أحرار الشام والزنكي وفيلق الشام التي لم تشارك بشكل مطلق، باستثناء فيلق الشام الذي شارك لمدة يومين بتمهيد ناري لينسحب بعد ذلك، في حين سجلت الجبهات انسحاباً لسرايا تابعة لتحرير الشام من مواقعها في ريف حماة الشرقي.

ويتضاعف التصعيد العسكري على الجبهات بشكل متناسق بين النظام وبين تنظيم داعش بريف حماة الشرقي، وقد حققا تقدماً متزايدا تمثل بالسيطرة على قرى جديدة؛ حيث سيطر تنظيم داعش على قرى “باشكون والخالدية وحوايس ابن هديب وحوايس أم جرن” إضافة إلى قلعة وجبل الحوايس في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد معارك عنيفة مع تحرير الشام وفصائل الجيش الحر، وتتمكن بذلك من الدخول إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

وبموازاة تقدم داعش تمكن النظام من السيطرة على قريتي “البليل وأم خزيم” وتلتيهما، اللتين تسيطر عليهما تحرير الشام، في ريف حماة الشمالي، بعد معارك شهدت تقدماً وتراجعاً بين الطرفين، تمكن النظام من إتمام سيطرته عليهما، اليوم السبت، وسعيه لمواصلة تقدمه تحت تمهيد ناري مكثف ودعم من الطيران الحربي الروسي.