النظام يحشد قواته ويحصن مواقعه في محيط برزة

مراسل سوري – خاص

أفادت مصادر مقربة من النظام السوري لشبكة “مراسل سوري” أن النظام يستمر في تحصين مواقعه في كافة المحاور التي تطل على حي برزة الدمشقي، ورفع متاريس ترابية وأخرى اسمنتية في بعض الشوارع في محيط مدخل الحي، مع رفع الجاهزية الأمنية والعسكرية في المنطقة، وصلت إلى حد عدم السماح لسكان القسم الخاضع لسيطرة النظام في حي تشرين من الخروج إلى دمشق إلا عبر موافقة أمنية من المسؤولين عن المنطقة .

وأفاد المصدر أن مدرعات روسية حديثة انتشرت على نقاط متقدمة على جبهات البساتين وصولاً إلى الفوج 41 مع استقدام تعزيزات بشرية من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري والفيلق الخامس وميليشيا الدفاع الوطني تحت قيادة ضباط روس يتمركزون في الفوج 41 لقيادة العمليات على البساتين وتطويق حي برزة.

وأشار المصدر إلى أن تلك الإجراءات التي اتخذها النظام جاءت بعد ورود أنباء من داخل حي برزة تفيد بتحضير عمل عسكري ضخم يضم جميع الفصائل بما فيهم اللواء الأول راعي المصالحة القائمة في المنطقة.

وأكد المصدر “المقرب من النظام” أن طريق برزة – دمشق سيبقى مقطوعاً إلى أجل غير مسمى مع فرض حصار سيطال المنطقة طالما أن الفصائل تحضر لعمل عسكري باتجاه مساكن برزة ودمشق .

وكانت شبكة “صوت العاصمة” قد نشرت قبل أيام أخباراً عن حشود عسكرية في نية للنظام اقتحام جوبر وبرزة والقابون في آن وحد، قبل أن تباغته فصائل الثوار بهجوم مفاجئ استهدف محاور كراجات العباسيين والمنطقة الصناعية تم على إثره تأجيل الاقتحام .