النظام يحاول استعادة ” القريتين ” وتنظيم داعش يتصدى له

تنظيم داعش يستهدف النظام في محيط القريتين -أرشيف

شهد ريف حمص الشرقي استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة من قبل النظام وحلفاؤه منذ أسبوع تقريباً، وذلك بهدف فتح معركة جديدة تمكنه من التقدم باتجاه مدينة ” القريتين ” الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.
واستقدم النظام مئات العناصر، والمدرعات إضافة إلى دبابات من نوع T90  مصحوبة بأرتال من السيارات التي تحمل رشاشات ثقيلة، وكان النظام قد جلبها من مدينة حمص. 

وجرت معارك عنيفة في محيط المدينة في الأيام القليلة الماضية، بين النظاموحلفاؤه ، وتنظيم داعش من جهة أخرى، في حين شن الأول هجمات عنيفة ومتعددة من عدة محاور مستهدفاً محيط المدينة، وذلك بهدف تشتيت التنظيم داخل المدينة والتقدم باتجاهها .
واستطاع التنظيم  صد 3 هجمات متتالية قام بها النظام من 3 محاور خلال أسبوع واحد، حيث جرت معارك عنيفة في التلال الشرقية المحيطة ببلدة ” مهين ” والتلال المحيطة بروابي الطحين ومنطقة الباردة شرق القريتين في أوقامت مختلفة، أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 35 عنصر وسقوط عشرات الجرحى، إضافة إلى تدمير أكثر من 7 دبابات وعربة مدرعة للنظام .

ويستمر النظام السوري بمحاولات اقتحام يومية، وبتمهيد مدفعي وصاروخي إضافة إلى غارات من سلاح الجو الروسي والذي يستهدف المدينة ومحيطها في سبيل التقدم والسيطرة عليها .
ويساند النظام في معاركه عناصر تابعة للميليشيات الشيعية الأجنبية، إضافة إلى قوات الدفاع الوطني وضباط ومستشارين روس، واستقدم النظام عناصر من ميليشيا ” السوتورو ” وهي ميليشيا مسيحية سريانية مقرها الرئيسي في الحسكة شمال سوريا، ولها عناصر في صدد بريف حمص .
المصدر: مراسل سوري – عبد الله العبد الكريم