“المعاناة في سوريا طالت أكثر من اللازم”.. ترامب وبوتين يناقشان إقامة مناطق آمنة

U.S. President Donald Trump speaks by phone with Russia's President Vladimir Putin in the Oval Office at the White House in Washington, U.S. January 28, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء 2 مايو/أيار 2017 محادثة هاتفية “جيدة جداً” حول سوريا، تطرقا خلالها إلى إقامة مناطق آمنة، وفق بيان صدر عن البيت الأبيض.

وخلال الاتصال، اتفق الزعيمان مبدئياً على الاجتماع على هامش قمة العشرين أوائل تموز/يوليو في هامبورغ، ألمانيا.

والمحادثة هي الثالثة بينهما منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير لكنها الأولى منذ تجدد التوتر بين موسكو وواشنطن بعد الغارات الأميركية في سوريا.

واتفق الرئيسان على أن “المعاناة في سوريا طالت أكثر من اللازم وأنه يجب على جميع الأطراف أن تبذل كل ما في وسعها لوضع حد للعنف”.

وركزت المحادثة خصوصاً على “مناطق آمنة، ونزع فتيل التصعيد لتحقيق سلام دائم”.

من جهته، أعلن الكرملين “تم التركيز على إمكان تنسيق تحركات الولايات المتحدة وروسيا في مكافحة الإرهاب”، موضحاً أنه تم التوافق “على تكثيف الحوار بين وزيري خارجية البلدين” لإيجاد حل للنزاع السوري.

كما أكد الطرفان استعدادهما “للعمل معاً للقضاء على الإرهاب”، وفقاً للبيت الأبيض.

وقد دعا دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية إلى التقارب مع روسيا، ولكن رغبته هذه تتباطأ بعد أكثر من 100 يوم في منصبه، واتساع شقة الخلاف بين البلدين حول سوريا وأوكرانيا وكوريا الشمالية وأفغانستان.

ولم يسفر اجتماع متوتر في موسكو في نيسان/أبريل بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي ريكس تيلرسون عن أي تقارب في وجهات النظر بين القوتين النوويتين حول القضايا الرئيسية.

ومن المتوقع أن يلتقيا مرة أخرى في 10 أو 11 أيار/مايو في فيربانكس (الولايات المتحدة)، على هامش قمة حول القطب الشمالي، وفقاً للدبلوماسية الروسية.

المصدر: هافبوست