المخابرات الألمانية تجدد تعاونها مع مخابرات ” الأسد “

المانيا ستدمر بقايا الاسلحة الكيميائية السورية على اراضيها

مراسل سوري 

قالت صحيفة “بيلد” اليومية الألمانية إن وكالة المخابرات الخارجية الألمانية (بي.إن.دي) استأنفت تعاونها مع مخابرات النظام السوري لتبادل المعلومات حول الإسلاميين المتشددين، رغم معارضة برلين لبقاء الأسد في الحكم في ظل أي اتفاق سلام في سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن ضباط المخابرات الألمانية يسافرون بانتظام إلى دمشق منذ بعض الوقت للتشاور مع نظرائهم السوريين، وإن الهدف من تجديد الاتصالات مع دمشق هو تبادل المعلومات عن المتشددين خاصة من ينتمون إلى تنظيم داعش وكذلك فتح قناة اتصال تفيد في حالة سقوط طيار ألماني في سوريا
واكدت الصحيفة أن المخابرات الألمانية تريد أن تكون لها محطة في دمشق، وأن ترسل عملاء إلى هناك بأسرع ما يمكن للعمل بشكل دائم مضيفة أن الوكالة تتخذ ‏خطوات من أجل ذلك بعلم الحكومة ، ومن الممكن أن ينتقلوا إلى السفارة الألمانية المغلقة حاليا في دمشق، وإن حكومة ميركل تريد اتخاذ قرار نهائي بشأن الأمر في ‏بداية العام الجديد.
وكان البرلمان الألماني قد أقر قبل أسبوعين خطة لدعم الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد متشددي تنظيم داعش في سوريا،  بإرسال طائرات استطلاع طراز تورنادو وفرقاطة تساعد في حماية حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديجول وطائرة للتزويد بالوقود وما يصل إلى 1200 جندي، فيما استبعدت وزيرة الدفاع الألمانية “أورسولا فون دير ليين”  أي تعاون بين القوات الألمانية المقرر أن تشارك في الحملة العسكرية ضد داعش وقوات الأسد.

رويترز