اللوموند : «لماذا لم يفعل الأميركيّون شيئًا؟» في سوريا

 مراسل سوري 

ترجمة مركز الحرمون للدراسات 

إنّها قصّة سطو مسلّح، ذات انعكاسات عالميّة، وقصّة بعض الأشخاص أصحاب النيات الحسنة، ممّن حاولوا منع حدوثها. بعد خمس سنوات من خروج أوّل مظاهرة ضد الأسد، في أسواق دمشق بتاريخ 15 آذار/ مارس 2011، تجد الثّورة السوريّة نفسها عالقةً بين فكّي كمّاشة، القوى الموالية للنظام من جهة، ومجاهدي “جبهة النصرة” و”الدّولة الإسلاميّة” من جهةٍ أخرى.

نجح هذان التشكيلان، المنحدران -في الأصل- من القاعدة، في القيام بخروقات عسكريّة صاعقة، ضدّ مقاتلي الجيش السوري الحر، روّاد الثّورة، وترفرف راية الجهاديّين السوداء، في الوقت الحالي، على الجزء الأكبر من شمال البلاد، المحرّر منذ شتاء 2012-2013، والذي حَلُم المعارضون بتحويله إلى مختبر بناء سورية الجديدة.

تُعدّ الأسباب الرئيسة لهذا التحوّل، الذي هزّ كل العالم العربيّ، وشعرت العواصم الأوروبيّة بصدى صدمته، معروفة جيّدًا، وهي: وحشيّة النظام السوري غير المحدودة، والتي زرعت الفوضى الملائمة لنمو المتشدّدين، واللعبة الإشكالّية للجهات المانحة من دول الخليج، التي ساهمت بتطييف الحراك، إضافة إلى انقسام المعارضة التي تضاعفت أخطاؤها.

يجب إضافة عامل رابع إلى العوامل الثلاثة تلك، وهو ازدراء الولايات المتحدة الأميركيّة المعارضين السوريّين، والتي أهملت بشكل متكرّر تحذيراتهم.

مكّنت عدّة أسابيع من البحث في تركيّا، في أوساط معارضي الأسد في المهجر، صحيفة “اللوموند” من جمع الوثائق والشهادات غير المرويّة حول هذا الموضوع.

لقد تمّ كشف حقيقتَين: فمن جهة، أنّ الاستخبارات السريّة الأميركية، وبفضل صلاتها بأكناف الثورة، كانت قد تتّبعت صعود الدولة الإسلاميّة سلّم القوّة، خطوةً بخطوة، منذ أواسط عام 2013، ومن جهةٍ أخرى، فإنّ واشنطن لم تستخدم تلك المعلومات إلّا بشكلٍ شحيح، حتّى بعد بدء الضربات ضدّ الدولة الإسلاميّة في سورية، في أيلول/ سبتمبر عام 2014، والتي شكّلت خيبة أمل للجماعات المسلّحة الوطنّيّة، والإسلاميّة المعتدلة، والتي كانت تأمل الاستفادة منها. 

كبير مُخبري الجيش السوري الحر

إنّ التحقّق المضاعف من صحّة تلك المعلومات، يستند إلى الاعتراف الحصري لرجل، يُعدّ كبير مخبري الجيش الحر، والذي قابلته صحيفة “اللوموند” ثلاث مرّات. أرسل هذا الشخص، خلال مدة تقدّر بسنتين تقريبًا، إلى “وكالة الاستخبارات المركزيّة” الأميركية تقاريرَ مشغولة بعناية، ومغذّاة بمعلومات شبكته من المخبرين، كما تحتوي كنزًا من المُعطيات، والكثير من الخرائط والصور، إضافة إلى إحداثيات، مستندة إلى النظام العالمي لتحديد المواقع (جي.بي.إس)، وأرقام هواتف.

يشرح ذلك المصدر قائلًا: «كنّا نبرزُ كلّ شيء للأميركيّين، منذ اللحظة التي كان تعداد “داعش” فيها عشرين عنصرًا إلى اللحظة التي أصبح تعدادها عشرين ألفًا، وعندما كنا نسألهم عمّا سيفعلونه بتلك المعلومات، كانت إجاباتهم مراوِغة، كالقول بأنّ الأمر بين أيدي صانعي القرار»

استطاعت صحيفة “اللوموند” الاطّلاع على العديد من تلك الوثائق، والحصول على بعض منها، وبشكل خاص مواقع مكاتب حواجز الجهاديّين في الرقّة، مقرّهم الرئيس في سورية. وفي هذا الصدد، تمكّنت “اللوموند” من الوصول إلى خطّةٍ سريّة، وُضعت صيف عام 2014، بالتشاور مع واشنطن، والتي تنصّ على السماح بطرد الدولة الإسلاميّة من محافظة حلب، لكنّ تنفيذ تلك الخطّة أُجّلَ مرّاتٍ عديدة من قِبل الأميركيين، وأخيرًا تمّ إفساد ذلك الهجوم، في نهاية عام 2014، بواسطة هجومٍ مفاجئ من جبهة النصرة على فرقة من الجيش الحرّ أُنيط بها تنفيذ الخطة.

سمحت لنا لقاءات مع رَجُلين، يعملان في الظلّ، بالتحقّق من صحّة تلك المستندات، كما سمحت لنا بمقاطعة وإغناء الرواية الأولية، ورُويداً رويداً، رسمت تلك العناصر أبعاد الفرصة الثمينة الضائعة، والتي لو تمّ استغلالها، لكان بإمكان المجتمع الدّولي أن يكون في وضع أكثر ارتياحًا، في مواجهة الدولة الإسلاميّة، ممّا هو عليه اليوم.

«نحن نقلّل من قيمة المعلومات الاستخباراتيّة، التي باستطاعة السوريّين التزويد بها، فيما يخصّ الدولة الإسلاميّة.» كما يؤكّد شارل ليستر، المتخصّص في شؤون الجماعات الجهاديّة السوريّة، والذي كان عرضة -أكثر من مرّة- للنقد اللاذع من قِبل معارضين، أهملت الولايات المتحدة معلوماتهم.

ويُضيف دبلوماسيّ غربيّ، قائلًا: «في نهاية عام 2013، أضعنا فرصتَين: تتمثّل الأولى بالهجوم الكيماويّ على ضاحية دمشق، في 21 آب/ أغسطس 2013، الذي بقي من دون ردّ، الأمر الذي ساعد النظام، بينما تتمثّل الفرصة الثانية في تقوية الطرف الفاعل الذي كان بمقدوره منازعة داعش، وكان الجيش السوريّ الحرّ الأمثل، للعب دور كهذا.»

لنسمِّ مصدرنا بـ «م.» لأسبابٍ أمنيّة؛ فليس من النفع بمكان التجسّس على الدولة الإسلاميّة في سورية اليوم، حيث دفع العديد من المناضلين الثوريّين المنفييّن في تركيا من حياتهم ثمنًا؛ بسبب نضالهم ضد الحركات الجهاديّة.

بدأت مهمّة «م.» في الاستخبارات في نيسان/ أبريل من عام 2013، عندما التحق بـ “المجلس العسكري الأعلى”، والذي كان وقتها قد تأسّس منذ أربعة أشهر، وكان هذا المجلس يطمح إلى تنسيق العمليّات بين الألوية، والفرق التابعة للجيش السوري الحرّ، وإلى مَركزة المساعدات الماليّة المتدفّقة بطريقةٍ فوضويّة جدًّا.

كما ساهم «م.» في البدء بمهمّة تحرّي الأمم المتّحدة عن استخدام الأسلحة الكيماويّة في سورية، ثمّ شارك -بعدها- في وساطات، تهدف إلى تحرير رهائن أجنبيّة، معتَقلة من قِبل جماعات جهاديّة، ولكنه سرعان ما صبّ اهتمامه على الدولة الإسلاميّة، والتي شاهدها في سراقب، وهي مدينة في محافظة إدلب.

يروي «م.»: «كان مسؤولهم، في ذلك المكان، يُدعى أبو براء الجزائري، وهو بلجيكيّ من أصل جزائريّ، كان يتصرّف بحماقة، و”يدخّن الحشيش باستمرار”، وكان يتحدّث عن إنشاء خلافة، تنتشر كالسرطان، ظنّ كل الناس أنّ كلامه كان مزاحًا، لكنّ مسيرتهُ كانت تثير فضولي؛ حيث كان قد قاتل في العراق وفي أفغانستان. كان يتحدّث اللغات الروسيّة والفرنسيّة والإنكليزيّة، مع خلفيّة علميّة في الهندسة؛ بالتأكيد لم يكن أحد الهواة. عندما افتتح رجاله محكمة، وبدؤوا بمحاكمة الناس فيها، أدركنا -وقتها- أنّ حماقات أبو براء كانت جدّيّة.»

قرّر «م.»، بالاتّفاق مع قادته، إنشاء ملفات خاصّة بأولئك الدخلاء، تُسمّى الدولة الإسلاميّة الآن “الدولة الإسلاميّة في العراق والشام”، ويتميّز مقاتلوها، المنحدرون من أصول غير سوريّة، في معظمهم، بعُجالتهم في فرض قوانينهم على الأراضي التي ينتقلون إليها، بخلاف منافسيهم في “النّصرة”، المندمجين -بشكل أفضل- في الثورة، والذين يركّزون جهدهم في الاطاحة بالنظام. يصل أولئك المقاتلون بالمئات شهريًّا إلى الحدود السوريّة-التركيّة، والتي يُعدّ عبورها بالأمر السهل جدًّا.

يقول «م.» بغضب، واصفًا إيّاهم بالخطر المميت على الثورة: «هؤلاء الأجانب جاؤوا لسرقة بلدنا، لسرقة حقوقنا وأرضنا»، بينما يضيف رئيسه محذّرًا بلهجةٍ شبه ساخرة، خلال لقاء أجراه روبرت فورد، السفير الأميركي، مع المعارضة السوريّة في تركيّا: «إذا لم توقفوا هذه الموجة من الإرهابيّين، سيكون لزامًا حتّى على السوريّات إطلاق لحاهم». 

التسلّل إلى كنف الدولة الإسلاميّة

أُرسل «م.» للتدرّب في الخارج، وعند عودته، وظّف حوالي ثلاثين رجلًا، يثق بهم، منتشرين في المدن التي كانت تقع تحت سيطرة “الدولة الإسلاميّة في العراق والشام”؛ في جرابلس ومنبج وتل أبيض والرقّة، وبغرض تمويل شبكته، طلب كبير المُخبرين من الولايات المتّحدة مبلغًا شهريًّا قدره 30.000 دولاراً أميركيًّا (27.000 يورو)، حصل منها على 10.000 دولار. كانت تُعقد اللقاءات مع موظّفيه في الفنادق الفخمة في مدن تركيّا الوسطى، كأضنة وغازي عنتاب وأنقرة.

تسلّل أحد أعلى العملاء شأنًا، في “المجلس العسكري الأعلى”، إلى مكتب الشؤون الماليّة للدولة الإسلاميّة في العراق والشام، والمتمركز في منبج، ليس بمَبعدة عن الحدود التركيّة. يُظهر تقريرٌ، يستند إلى معلوماته، واستطاعت صحيفة “اللوموند” الحصول عليه، تحويلاتٍ ماليّة من رضوان حبيب، عضو مجلس الشعب السوري وعضو في حزب البعث السوري الحاكم، إلى أخيه علي، الأمير في “الدولة الإسلاميّة” في مسكنة، المدينة الصغيرة المطلّة على نهر الفرات، حيثُ تمّ رصد عشر تحويلات بين شهري تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2013، ونيسان/ أبريل من عام 2014، تبلغ قيمة إحداها 14 مليون ليرة سوريّة (حوالي 67.000 ألف يورو). يقول «م.» شارحًا: «في البدء، كان الأمر بمثابة دعمِ رضوان حبيب لأخيه، قائد ثوري بسيط، في مواجهة عشيرة منافسة، ولكنّ النقود استمرّت في التدفّق، حتّى عندما انتقل أخوه إلى داعش.»

لا يقتصر عمل مخبري “المجلس العسكري الأعلى” على استراق السمع من وراء الأبواب فحسب، إنّما يشمل -أيضًا- عملًا ميدانيًّا محفوفًا بالمخاطر أحيانًا. أظهر «م.» لصحيفة “اللوموند” صورًا مأخوذةً بواسطة المنظار لمعسكر تدريب يرتاده مجاهدون أجانب، ويقع شمال محافظة اللاذقيّة. يقول «م.» بتذمّر: «أرسلتُها بالطبع لصِلاتي الغربيّة، مع إحداثيّات نظام تحديد المواقع العالمي “جي.بي. إس” لكننّي لم أحصل على أيّ جواب، استطاع عملائي الحصول على أرقام هواتف مسؤولين في داعش، على الأرقام التسلسليّة الخاصّة بأجهزة فضائية، وحتّى على عناوين الـ “آي. بي”. لكن من دون أيّ جواب أيضًا».

في تلك الفترة، بين نهاية عام 2013 وبداية عام 2014، كانت الولايات المتحدة ما تزال بعيدة عن الدخول في حرب مع الدولة الإسلاميّة، كانت تراقب -عن بُعد- الجماعات المسلّحة التي تنمو بسرعة، محاولةً كشف تلك التي تهدّد مصالحها، والأُخرى التي من الممكن التعاون معها.

«دائمًا كان أوباما وفريقه يعارضون استخدام القوّة العسكريّة في سورية، وتسليح الثوار» يذكّر روبرت فورد، والذي تقاعد من عملهِ، كدبلوماسي، في شباط/فبراير عام 2014، والذي يعمل -الآن- كباحث في معهد الشرق الأوسط، ثمّ يضيف: «كان لديهم قلق مضاعف، من جهة، أن تُستخدم الأسلحة المُقدّمة ضد نظام الأسد (كانت الولايات المتّحدة تنظرُ دائمًا إلى نظام الأسد كصاحبِ الشرعيّة القانونيّة السوريّة، على الرغم من إغلاق السفارة الأميركية في دمشق.) ومن جهةٍ أخرى، أن ينتهي المطاف بتلك الأسلحة بين يدي جماعات كجبهة النصرة.»

في هذا الصدد، فإنّ الاستيلاء على مكاتب ومستودعات الجيش السوريّ الحر، في كانون الأوّل/ ديسمبر من عام 2013، في مدينة “أطمه” على الحدود التركيّة، كان بمثابة نقطة تحوّل؛ فقد استطاعت الجماعات الإسلاميّة المسلّحة، وفي غضون ساعات، من السيطرة على الأماكن وترسانة الأسلحة الموجودة فيها. كان ذلك بمثابة الضربة القاضية للمجلس العسكريّ الأعلى، والذي كان قد قلّ -أساسًا- دعمه من عدد من الجهات الدّاعمة للثورة، كقطر وتركيّا، على سبيل المثال، اللتين تملكان قنواتًا وعملاءَ خاصّين بهما، من خارج الجيش السوري الحر، كما قلّت شحنات الأسلحة التي تصل من ليبيا، عبر قوراب مُستأجرة من قِبل إمام في استوكهولم، يُدعى هيثم رحمة، عضو في جماعة الإخوان المسلمين.

لوقف الفوضى، ابتداءً من هذه اللحظة، على الأمور -كلّها- أن تمرّ عبر “مركز العمليّات الحربيّة”، والذي يُعدّ بمثابة هيئة تنسيق موجودة في القواعد العسكريّة جنوبي تركيّا، حيثُ تستقرّ -أيضًا- تحت إدارة وكالة الاستخبارات المركزيّة الأميركية، جميع الدول الداعمة للثوّار، كالمملكة العربيّة السعوديّة وقطر وتركيّا؛ وفرنسا والمملكة المتّحدة.

ولدفع الثوّار إلى ابتلاع الطُّعم؛ تَعِدهم الولايات المتّحدة الأميركية بأسلحة مضادّة للدبّابات (صواريخ تاو)، ستزوّدهم بها المملكة العربيّة السعوديّة، بينما سيدرّب -في قطر-خبراء أميركيون جنودَ المدفعيّة على استخدامها.

كان أوّل لواء من الجيش السوريّ الحرّ، يستلم تلك الصواريخ، يُدعى “حركة حزم”، والذي تشكّل مطلع العام، بواسطة بعض المقاتلين القدامى من “كتيبة الفاروق” التي دافعت عن مدينة حمص القديمة. رغبت “حركة حزم”، وبفضل صواريخ التاو، والتي تركت فيديوهات بدايات استخدامها على الانترنت أثرًا عميقًا، في أن تصبح القطب الرئيس للثوار في الشمال، خصوصًا مع توزيعها ل 4000 مقاتل بين محافظات حلب وإدلب وحماه، بميزانيّة شهريّة تبلغ بضع مئات آلاف الدولارات مقدّمة من الولايات المتّحدة الأميركية.

لم تكن تلك أولوّية واشنطن

بعد فشل المجلس العسكري الأعلى، بدأ «م.» مرحلة إعادة التأهيل، فخلال صيف 2014، وبينما كانت ميليشيات الدولة الإسلاميّة، المعلنة بواسطة أبي بكر البغداديّ، تنتشر في مدينة الموصل العراقيّة، بدأ العمل على خطّة سريّة، تمهّد لاختلال توازن القوى في شمال سورية؛ تنصّ الخطّة على مهاجمة مواقع “الدولة الإسلاميّة في العراق والشام” من شمال إلى جنوب محور إعزاز-حلب؛ ما كان سيُعدّ تتمّةً لهجوم كانون الثاني/ يناير 2014، الذي سمح بطرد الجهاديّين من حلب، اطّلعت صحيفة “اللوموند” على الوثائق المقدّمة للأميركيّين، تحضيرًا للهجوم الذي كان من المفترض، أن تنضمّ إليه فرقٌ عسكريّة أخرى من الجيش الحر، كجيش المجاهدين المتمركز في حلب.

لقد تمّ تقدير الأمور كافة، ساعةً بساعة وشارعًا بشارع، من خط سير المهاجمين، إلى خطوط تزويدهم بالعتاد والوقود، أُنجز هذا العمل الدّقيق بواسطة جيش مخبري «م.».

«في كلّ قريةٍ من تلك الخاضعة لداعش، كنّا نعرف كم عدد الرجال المسلّحين، أماكن مكاتبهم ومخابئهم، كذلك حدّدنا أماكن قنّاصيهم وألغامهم، كنّا نعرف أين ينام أميرهم، ولون سيّارته وحتّى نوعها. لقد كنّا مستعدّين تكتيكيًّا واستراتيجيًّا.».

يتردّد الأميركيّون، ويطلبون تدقيقات، لكنّ الوقت يمرّ بعجالة؛ ففي منطقة إدلب بدأت “جبهة النصرة” بتشكيل خطرٍ حقيقيّ؛ حيثُ استولت في آب/ أغسطس على مدينة “حارم”، طاردةً منها رجال “جبهة ثوّار سورية” (المدموغة بختم الجيش السوريّ الحرّ، والمموّلة من قبل مركز العمليّات الحربيّة، والمُقادة من قبل جمال معروف، عامل البناء القديم، والذي تحوّل إلى قائد ومستفيد من الحرب).

وضع هجوم جبهة النصرة حركة حزم في مأزق، فحركة حزم على دراية بشعبيّة جبهة النصرة على الأرض، والتي لا تقتصر على المدنيّين فحسب، وإنّما تشمل -أيضًا- صفوف الثوار المعتدلين.

يستذكر مستشارٌ سوري، يعمل لحركة حزم، قائلًا: «لقد قمنا بجس نبض صِلاتنا، في مجلس الأمن القومي في واشنطن، حدّثناهم عن مقاتلة جبهة النصرة قبل أن تقوى، رفضوا ذلك مبرّرين بأنّها لم تكن أولويّتهم.»

شكّلت “كوباني” حالة طوارئ للبيت الأبيض؛ فحالما دخلت “الدولة الإسلاميّة” تلك البلدة “الكرديّة” المحاذية للحدود التركيّة، منتصف أيلول/ سبتمبر 2014، بدأ السلاح الجوّي الأميركيّ، والذي كان ناشطًا في العراق، بقصف طوابير سيّارات البيك-أب،  وخلال فصل الخريف كلّه، قدّم سلاح الطيران الأمريكي دعمًا جويًّا هائلًا  لـ “وحدات حماية الشعب”، الذراع العسكري لحركة الإدارة الذاتية الكرديّة؛ ما مهد لانسحاب الجهاديّين في ر كانون الثاني/ يناير 2015، كان أعضاء “حركة حزم”، مثلهم كمثل معظم الثوار السوريين، الناظرين لـ “وحدات حماية الشعب” بعين الريبة؛ لاتّهامهم إيّاها بالتواطؤ مع النظام السوري، يراقبون تلك المعركة بمشاعر مختلطة.

وبالتوازي مع ذلك، انحسرت خطّة الهجوم ضدّ “الدولة الإسلاميّة”؛ حيث لم يُمنح لها الضوء الأخضر، على الرّغم من عديد الاجتماعات في الفنادق التركيّة. يقول «م.» متحسّرًا: «كان الأميركيّون يتهرّبون من تزويدنا بصورٍ فضائيّة، وكانوا يخبروننا بأنّ طائراتهم لن تساعدنا، في حال بدء الهجوم ضدّ “الدولة الإسلاميّة”. كلّ ما كانوا يعرضونه علينا هو التخلّص من عقبةٍ واحدةٍ أو اثنتين، قبل أن نبدأ بالهجوم.»

لم تمنحهم “جبهة النصرة” الفرصة؛ فقد سيطرت، في تشرين الثاني/ نوفمبر، على المقرّات الرئيسة لـ “جبهة ثوّار سورية”، و”حركة حزم” في محافظة إدلب، وفي غضون أسابيع، قام مقاتلوها بكنس كافّة منافسيهم، والذين كانوا يرون فيهم نسخةً -طبق الأصل- عن “مجالس الصحوة”، تلك الميليشيّات السنيّة، والتي قامت واشنطن بتحريكها في العراق بين عامي: 2007 و2010، بهدف تفكيك تنظيم القاعدة؛  فعلّقت واشنطن، كردّة فعل على ما حصل، مساعداتها العسكريّة والماليّة لهاتين الجماعتين الثائرتين السوريّتين، تلا ذلك عقد اجتماع  لقادة “الجيش السوريّ الحرّ”، في مدينة الريحانيّة الواقعة في الجهة التركيّة من الحدود،

في جوّ يسوده التوتّر، دعا “حمزة الشمالي”، قائد “حركة حزم”، إلى ردّ شديد اللهجة على “جبهة النصرة”، كما دعا -بشكلٍ خاص- إلى الالتزام بالتعاون المشترك، في حال التعرّض لهجومٍ جديد. يقول مستشارٌ في المعارضة السوريّة، كان حاضرًا وقتها: «وافق جميع قادة الجيش الحر، بطريقةٍ استعراضيّة، لكنّ بعضهم بدأ بالشكّ في غضون دقائق قليلة. لم يقم أيّ منهم بالتحرّك، عندما سيطرت “جبهة النصرة” على آخر مقرّات “حركة حزم” غرب حلب، في كانون الثاني/ يناير. في الحقيقة، كانت “جبهة النصرة” مخيفةً للجميع، كما لم تشجّع الولايات المتحّدة زبائنها الآخرين على التحرّك.».

جبنٌ؟ سيطرة؟ يقول “روبرت فورد”، السفير الأميركي السابق، والذي لم يَعُد في منصبه: «لم يكن أعضاء “جبهة النصرة”، الذين هزموا “حزم”، يجهّزون لمهاجمة أيّ هدف أميركيّ؛ لم تمثّل تلك الأهداف أولويّة، وبالإضافة إلى ذلك، كانت الولايات المتّحدة مرتبكةً، بخصوص ثقتها بالجماعات المسلّحة شمالي سوريّة»، وكان بقوله -هذا- يشير ضمنًا إلى تشكيل “جمال معروف”، المتّهم بارتكاب العديد من الخروقات.

فشل برنامج التسليح والتدريب

يشعر «م.» بالغضب الشديد في تركيا؛ فقد قطع كل جسور الصلة مع موظّفيه، على إثر اجتماعٍ أخير؛ فيقول: «لو كان بمقدورنا الذهاب بعيدًا في خطّتنا، كنّا الآن سنُعدّ الشركاء الحصريّين في الصراع ضدّ الإرهاب، لكن يبدو أنّ أحدًا ما، لم يكن يريد أن نصل لتلك المرتبة»، ولكنّ مستشار “حزم” المقرّب من “وكالة الاستخبارات المركزيّة” الأميركية يقول مصحّحًا: «لا أؤمن بنظريّات المؤامرة» ثمّ يضيف: «ليس ” أوباما” بالشخص الذي يحبّ التدخّل، والأمر كذلك؛ فهو يرى أنّ على دول الشرق الأوسط أن تدير فوضاها بنفسها، وهمّه الأساسي كان التحدّث مع الجميع، أمّا فيما يخصّ المعارضة، فليس باستطاعتها الشكوى؛ فقد حصلت على الكثير من الأسلحة، لكنّها ارتكبت العديد من الأخطاء.».

على الأرض، كان لما حصل في خريف 2014، نتائج كارثيّة؛ فقد قام قادة “الجيش السوري الحر”، وبسبب خوفهم من مواجهة مصير “حركة حزم”، و”جبهة ثوار سورية”- بوضع أنفسهم، بشكل أو بآخر، تحت وصاية “جبهة النصرة”؛ حيث لم يكن بمقدور المعتدلين القيام بأي مبادرة بدون دعمها. يقول “جمال معروف”، والذي قابلناه في ضاحيةٍ تقع جنوبيّ تركيا، حيث يعيش هناك على حساب حكومة “أردوغان”: «بدأت “جبهة النصرة” بالاقتطاع من المساعدات الإنسانيّة والعسكريّة التي تصل لـ “الجيش السوريّ الحرّ”، ولكنّها تترك لهم صواريخ تاو، والتي تحتاجها لتدمير دبّابات النظام، هي تعرف أنّها إذا ما استولت على تلك الصواريخ، فسيكف الأميركيّون عن التزويد بها.»

دفعت نتائج فشل مشروع “التسليح والتدريب”، في صيف عام 2015، والذي كان منوطًا به تجهيز الثوار ضدّ “الدولة الإسلامية”، تخبّط الأميركيين في هذا الصراع إلى ذروته؛ فما أن دخل المقاتلون، والمختارون بتسرّع من قِبل “البنتاغون”، إلى سورية، حتّى تمّ تجريدهم من أسلحتهم من قِبل مقاتلي “جبهة النصرة”، وبسبب منع مجنّديه من مقاتلة النظام، لم يجد “البنتاغون” أنّه من النافع تقديم أيّ غطاء جوّي لهم.

يكرّر «م.» شعوره بالمرارة في تركيّا، ويرى أنّ أكراد “وحدات حماية الشعب”، والذين يتعاون معهم الأميركان بشكلٍ متزايد، ينتحلون الدور الذي كان يحلم القيام به. لقد كان آخر عمل قام به للأميركيّين هو إعداد تقرير ضخم عن مدينة “الرقّة”، المكان المقدّس لـ”الدولة الإسلاميّة” في سورية، يتضمّن مخطّطات إجماليّة للتنظيم الجهادي، من الأمير إلى مسؤولي نقاط التفتيش، كما تضمّن صفحاتٍ كاملة إحداثيات نظام تحديد المواقع العالمي “جي.بي. إس″، يقول «م.» بنبرةٍ لا تخلو من الاحتجاج: «كان ذلك منذ عام ونصف، ولا تزال الرقّة حتّى الآن عاصمةً لداعش». 

خذلان تدمر

يبدي شخصٌ سوريٌ آخر غضبه، وهو ضابط سابق منشق عن جهاز المخابرات في نظام الأسد، تحوّل إلى رجل أعمال في المملكة المتّحدة، ويؤدّي دور الوسيط السرّي للجيش السوريّ الحرّ. قابلته صحيفة “اللوموند”، في تشرين الثاني/ نوفمبر في أحد فنادق “غازي عنتاب”، بناءً على طلبه للحديث عن تدمر.

كانت مدينة تدمر الأثريّة، والغنيّة عن التعريف،  قد وقعت قبل عدّة أشهر، في حزيران/ يونيو، بأيدي ميليشيا “الدولة الإسلاميّة”، على إثر هجمة خاطفة فاجأت العالم بأجمعه، لكنّ هذا الشخص أكّد لنا أنّه قد تمّ إخطار الأميركيين بتلك الهجمة، حيث قال: «كنت في مدينة اسكندرون، اتّصل بي رجالي من مدينة السخنة ]وهي مدينة تبعد 70 كيلو مترًا شرق تدمر[؛ ليخبروني أنّ سيارات جيب، تابعة لـ “الدولة الإسلاميّة،” تتقدّم باتّجاه تدمر، قمت بإخطار “وكالة الاستخبارات المركزية”، و”البنتاغون”، لكنّ الجواب الوحيد الذي حصلت عليه، كان بأنّهم قد رأوا -أيضًا- انطلاق مواكب السيّارات، لكنّ طيّاريهم قد رصدوا أطفالًا في إحدى الشاحنات. حسنًا، لكن ماذا عن باقي العربات؟».

لم يبرز لنا هذا المصدر أي وثيقة تسند كلامه، لكنّ المستشار السابق في حركة “حزم” يؤكّده لنا، قائلًا: «كان الجميع يعلم في المعارضة بأنّ “الدولة الإسلاميّة” ستهاجم تدمر، قبل الهجوم بعشرة أيّام على الأقل. إنّها عبارةً عن أراضٍ مسطّحة وصحراويّة من السهل قصفها، لماذا لم يفعل الأميركيّون شيئًا؟ يبقى جواب هذا السؤال غامضًا.»

كما لا يملك المحلّل، “شارل ليستر”، أي إجابة، ويقول: «تشكّك المعارضة، ومنذ وقتٍ طويل، بأهداف الولايات المتّحدة في سورية، ويبدو أنّ انعدام الثقة موجودٌ -أيضًا- لدى الطرف الآخر، ولكن لا يمكن لتنظيم “الدولة الإسلاميّة” أن يُهزَم، بدون مساعدة السوريّين على الأرض، وبصياغةٍ أخرى، من دون مساعدة المعارضة المتكوّنة في معظمها من سنّة وعرب.»

يوم الأحد الواقع في 13 آذار/ مارس 2016، قامت “جبهة النصرة” بهزيمة فرقةٍ أخرى من “الجيش السوري الحر”، وهي الفرقة 13 في مدينة “معرّة النعمان”، هزيمة جديدة للمعتدلين ضد الجهاديّين، وتستمرّ الحلقة السوداء. إنّها الثانية عشر إلا ربعًا ليلًا بحسب التوقيت المحلّي في سورية.

Syrie : « Pourquoi les Américains n’ont-ils rien fait ? »