القنيطرة: المخدرات والحشيش وحزب الله

مراسل سوري – خاص

علم مراسل سوري من مصدر خاص عن تورط قيادات من فوج الجولان “الدفاع الوطني” في عمليات ترويج للمخدرات والحشيش في محافظة القنيطرة .

حيث داهمت قوة تتبع للأمن الجنائي في المحافظة عدد من منازل بلدتي خان أرنبة والكوم للقبض على مطلوبين بتهمة الاتجار بالحبوب المخدرة وبحسب مصادر موالية فقد تم القبض على 9 أشخاص بينهم فتاتين من خان أرنبة .

“مجد غانم” احد اللذين تم القبض عليهم

المدعو “وحيد عمار” احد المتورطين في عمليات الترويج وتسهيل دخول تلك المواد بالتنسيق مع “أحمد كبول” قيادي في ميليشيات سرية “غير معلن عنها” تتبع لقيادي من حزب الله يدعى “الحاج حمزة”, وتتمركز تلك الميليشيا في بلدة خان أرنبة بالتحديد.

بحسب اعترافات من تم القبض عليهم فإن نشاط هؤلاء لم يقتصر على ترويج المخدرات فقط بل كان لهم نشاطات في السرقة والخطف, حيث كان هناك محاولتي خطف في خان أرنبة الأسبوع الماضي .

سيطرة حزب الله على المحافظة:

بعد إعلان المصالحات في القنيطرة وانتقال السيطرة الى سلطة النظام السوري, سلمها الى ميليشيات حزب الله ولم يدخل الجيش والذي يعتبر القوة الأضعف في المنطقة ولا يوجد له قوة قرار او تدخل بأي شيء.

سيطرة حزب الله ازدادت في المنطقة بعد التعاون والتنسيق مع رئيس فرع سعسع أسامة زهر الدين والذي يربطه علاقة جيدة مع قيادات الحزب.

“وكان مراسل سوري قد نشر تقريراً عن تحركات الحزب, اضغط هنا“.

وأخيرا فإن العمليات تلك بأغلبها مترابطة وأن عمليات الأمن الجنائي لن تتعدى المروجين الصغار, وكالعادة فالتجار او المروجين الكبار هم من أساسات الدولة ولن يتم المساس بهم.