القضاء الألماني يصدر أول مذكرة توقيف دولية بحق اللواء “جميل حسن”

ضحايا التعذيب في معتقلات الأسد

مراسل سوري – وكالات  

أصدر المدعي العام الألماني أول مذكرة توقيف في ألمانيا بحق اللواء “جميل حسن” والذي كان يشغل منصب مدير إدارة المخابرات الجوية لدى حكومة عصابات الأسد.

وأتت هذه الخطوة استناداً إلى قضايا قدمها “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” بالتعاون مع “المركز الأوروبي للدستور وحقوق الإنسان”، و “المركز السوري للإعلام وحرية التعبير” أمام القضاء الألماني، وبناء على توثيق من قبل شهود تقدموا بشهاداتهم أمام القضاء الألماني عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم تعذيب ارتكبتها شخصيات داعمة لنظام الأسد في سوريا.

وتقدم “المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية” بالدعوى الأولى أمام نيابة “فيينا” ضد 24 مسؤولاً رفيعي المستوى في حكومة الأسد، تقدم بها 16 سورياً وسورية، إضافة إلى أربع دعاوي سبق وأن رُفعت لدى النيابة العامة الاتحادية في ألمانيا. 

وحسب رأي الحقوقي السوري الأستاذ “ميشال شماس” وهو من الأعضاء المؤسسين للمركز أن هذه القضايا ستحاصر المجرمين وتلاحقهم أينما كانوا وهي رسالة مهمة لكافة المجرمين أنهم لن يفلتوا من العقاب.

الجدير بالذكر أن المدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية هو الحقوقي السوري الأستاذ “خليل معتوق” المعتقل في سجون عصابات الأسد مع بداية انطلاق الثورة السورية بتاريخ 2/10/2012م، والذي يعاني من أزمات صحية، ولازال مجهول المصير حتى الآن، ويرأسه الآن الحقوقي السوري الأستاذ “أنور البني”.