القبض على أمني لداعش في درعا كان ينوي اغتيال قادة الجيش الحر في بلدة إبطع

محمد ابراهيم الحلقي - الأمير الأمني لداعش في درعا

مراسل سوري – متابعات   
أعلن “لواء المهاجرين و الأنصار” التابع للجبهة الجنوبية في درعا أنها قبضت على “محمد ابراهيم الحلقي” المعروف بلقب “أبو عائشة البس” أحد أمنيي داعش في درعا.

وبحسب تسجيل مصور نشره لواء “الماجرين والأنصار” اعترف “الحلقي” بأنه كان ينوي تنفيذ عمليات اغتيال بحق عناصر وقادات من الجيش الحر، لكن مجموعة من لواء المهاجرين و الأنصار و “شباب السنة” تمكنوا من إلقاء القبض عليه.

وتوجه فصائل درعا للحلقي عدة تهم أهمها تنفيذه عمليات اغتيال في درعا، وأن معظم السيارات المففخة كانت تخرج من مقره في بلدة جاسم، إضافة إلى تفجيره دبابات تابعة لجيش الأبابيل في بلدة جاسم بعد تسلله إلى مقرهم.

يضاف إلى قائمة الاتهامات الموجهة إلى “الحلقي” تعاونه مع جماعة “الفنوصي” المتسببة بعمليات اغتيال كثير في درعا، والتابعة لتنظيم داعش، وإيوائهم لفترات طويلة.

يذكر أن “الحلقي” كان أحد قياديي جيش الأبابيل في جنوب سوريا قبل أن يبايع تنظيم داعش في الرقة، وهو الأمر الذي ذكر “الحلقي” تفاصيله في الفيديو بأنه بايع “أبو أيوب العراقي” في الرقة.