الفايروس انتقل لبشار الأسد عبر لقاء سري بمسؤول ايراني

مراسل سوري – متابعات

ذكر موقع العربية نت، نقلاً عن مصادر سورية وصفها بالخاصة، أمس الاثنين، إن إصابة رئيس النظام السوري بشار الأسد وزوجته بفيروس كورونا المستجد جاءت بعد اجتماع سري عقده مع مسؤول إيراني، الأسبوع الماضي.

وبحسب مصادر العربية نت، فإن نائب الرئيس الايراني للشؤون العلميةسورنا تساريكان في زيارة استمرت يومين، إلى العاصمة السورية دمشق، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، والتقى خلالها برئيس النظام السوري بشار الأسد.

وأضافت المصادرأن لقاء المسؤول الايراني بالأسد، لم يعلن، بسبب المكان الذي تم فيه اللقاء،وأنبشار الأسد، لم يكن يتحرك بتلك الفترة، بطريقة روتينية، لأسباب أمنية استجدت على المنطقة، فتم اللقاء بنائب الرئيس الإيراني، بتجاوز البروتوكول، في مكان ما غير معروف ولا ينتمي، إلى مؤسسة الرئاسة السورية“.

ويتوقع أن يكون الأسد، قد أصيب بعدوى كورونا، بذلك اللقاء، خاصة أنه لم يعرف عدد الأشخاص الذين التقوا الأسد، في الوفد الإيراني، إضافة إلى نائب الرئيس، حيث أن آخر من التقاهم الأسد، من خارج دائرته الضيقة، هو الوفد الإيراني الذي قد يكون أحد أعضائه قد نقلالفيروس إلى الأسد، بحسب المصادر.

وأعلن، أمس الاثنين، موقع رئاسة النظام السوري ووكالة الأنباء الرسمية التابعة له، خبر إصابة بشار الأسد وزوجته أسماء بفايروس كورونا، وقالت أن حالتهما مستقرة، ولكن سيخضعان للحجر المنزلي.