العالم الإنساني .. بالفيديو: مليليشات دروز السويداء تختطف وتعذب وتنكل بشباب من البدو

مراسل سوري – السويداء

قام افراد من مليشيا درزية بإعتقال 3 شبان من البدو، بعد اتهامهم للبدو بأستهدافهم السويداء بقذائف الهاون، واقتيادهم إلى أحد المراكز وتعذيبهم حتى الموت والتنكيل بجثثم ومن ثم رميهم في الطريق، جريمة بشعة بكافة المقاييس “خطف، تعذيب، قتل، تنكيل”، عرت مدعي الإنسانية وحقوق الإنسان وكشفت زيفهم.
ويبدو أن بدو السويداء يجب أن يعتذروا من العالم كله ومن كل دروز الوطن العربي وبالأخص من دروز الجولان ومن إسرائيل الأم الرؤوم التي احتضنت مخاوف دروز الجولان على أخوانهم دروز حضر قبل أيام..
يجب أن يبدأ الاعتذار بـ “نعتذر لأن ميليشيات دروز السويداء اختطفت 3 شباب من البدو السنة، وواعتقلتهم، ومن ثم قامت بتعذيبهم حتى الموت، ونكلت بجثثهم، ورمت تلك الجثث على قارعة الطريق”، وإننا كأكثرية سنية وكأقلية بدوية، نرى أنه من واجبنا أن نعتذر أن ما فعله بعض دروز السويداء يسمى جريمة بحق الانسانية، ونعتذر أننا لم نُقتل كلنا على يدهم، ونعتذر من الإعلام العالمي والعربي والوكالات أنه لم يحدث العكس، فلم نختطف درزياً ونقتله فيستنفروا إعلامياً وإنسانياً ويوجهوا النداءات “لعبتهم المفضلة”، نعتذر من كل من لم تحرك فيهم هذه الجريمة النكراء وازع الضمير، ومن كل من علم بها وتجاهلها، ومن كل من استصرخ العالم من أجل دروز إدلب، ولم ينبت ببنت شفة من أجل شبابنا”.
إذاً، مر خبر مقتل ثلاث اشخاص من البدو في مدينة السويداء والتمثيل بجثثهم من قبل افراد مليشيا درزية كغيره من الأخبار، ونال خبر سقوط قذيفة هاون داخل مدينة السويداء مساحة إعلامية اكبر من هذا الخبر على الصعيد المحلي، في ظل غياب تام للإعلام العالمي.