الضابط الذي أفشل انقلاب تركيا هو قائد العمليات العسكرية في «جرابلس»

مراسل سوري – حرييت  
ذكر تقرير لصحيفة «حرييت» التركية، أن قائد العملية العسكرية في مدينة «جرابلس» شمال سوريا، هو القائد ذاته الذي أفشل المحاولة الانقلابية في البلاد، ليلة الـ ١٥ من تموز/ يوليو الفائت.
وقالت الصحيفة، إن مجلس الشورى العسكري، قرر ترفيع «زكائي أكسقالي» ليصبح «فريق أول»، وذلك بعد اجتماعه الذي تم بعد المحاولة الانقلابية.
وأشارت «حرييت»، إلى أن أكسقالي، هو الذي «أصدر الأوامر للشهيد عمر خالص دمير، بقتل اللواء الانقلابي سميح ترزي، الذي حاول دخول مقر القوات الخاصة، ليتم تنفيذ المهمة من قِبل عمر، حين أوهم القائد الانقلابي وفريقه أنه معهم، ثم باغتهم بإطلاق الرصاص من بندقيته عليهم، ويتم إعدامه بعد ذلك برصاصتين» حسب التقرير.

ويرى خبراء ومحللون، أنّ إصدار الأوامر لعمر خالص دمير من «أكسقالي»، وتنفيذه المهمة بنجاح، كان بمثابة نقطة تحول مفصلية في الانقلاب، والتي أدت في النهاية إلى فشله، لعدم قدرة الانقلابيين السيطرة على مقر القوات الخاصة بعد ذلك.
يشار إلى أن عملية جرابلس أو «درع الفرات» كما أسمتها تركيا، انطلقت في تمام الساعة الرابعة من فجر الأربعاء، وذلك بمشاركة قوات برية وجوية، استهدفت أكثر من 63 هدفا لداعش.