الصليب الأحمر: سلّمنا مساعدات إلى 2.6 مليون شخص، وزُرنا 17 ألف معتقل في سجون الأسد .

قوافل الهلال الأحمر أثناء إدخال المساعدات إلى الغوطة الشرقية في وقت مضى - مراسل سوري

مراسل سوري – العربية نت 

يختزل نقص الغذاء والدواء معاناة السوريين في المناطق المحاصرة، على الرغم من توصل الدول المؤثرة إلى آليات لإيصال المساعدات الإنسانية، إلا أن غالبيتها لم ينجح، ويعود ذلك من جهة لعرقلة النظام، ومن جهة أخرى لحصار داعش لدير الزور.
فيما أعلن رئيس عمليات الصليب الأحمر في الشرق الأوسط روبير مارديني أن المنظمة استطاعت تسليم مساعدات إنسانية لعدد كبير من المدنيين السوريين المحاصرين، وصفاً الوضع بالمأساوي، مؤكداً أن المنظمة ستكثف من عملياتها على الأرض.
وأشار الصليب الأحمر إلى أنه سلم مساعدات إنسانية لـ2.6 مليون شخص خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بزيادة 60% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي.
وتابع أن الصليب الأحمر نفذ هذا العام 14 عملية تسليم مساعدات لمناطق ساخنة من بينها مدينة حلب.
وكشف مارديني عن أن مسؤولي الصليب الأحمر قاموا بتسع زيارات لسجون مركزية يديرها النظام العام الماضي فيها أكثر من 15 ألف معتقل، إضافة لسجنين يضمان ما يقرب من ألفي معتقل.
من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى تنفيذ برنامج جسر جوي لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق التي يحاصرها النظام والميليشيات الداعمة له في حال لم تصل المساعدات عن طريق البر.
كما أعلنت الأمم المتحدة أن عملية إلقاء المساعدات الإنسانية جوا في سوريا ستكون آخر الحلول، وذلك بسبب الكلفة الباهظة وافتقارها للدقة. إضافة إلى ضرورة تنسيق مثل هذه العمليات مع المجموعات المتنازعة على الأرض