الشمال السوري : أوراق يتم التلاعب بها دوليا

مراسل سوري – خاص

صرح مصدر خاص لمراسل سوري بأن تركيا قد أعطت مهلة للولايات المتحدة بتنفيذ تعهدها وذلك بأن تنسحب القوات الكردية من مدينة منبج لنهاية الأسبوع الجاري ،واذا لم يتم الانسحاب فإن تركيا هددت باجتياح منبج .
أما الرد الأمريكي فكان تأكيدهم على احترام الاتفاق ولكن طالبوا بوقت أطول لتنفيذه ،وحسب المصدر فإن تركيا أصرت على تحديد الموعد النهائي لنهاية الأسبوع والى الآن لا يوجد جواب واضح من الطرفين .
و فيما يخص مدينة جرابلس فإن تركيا ستدعم القوات من الفصائل المعارضة وخاصة فيلق الشام ليتم الهجوم على المدينة وتحريرها من أيدي تنظيم داعش .
وتبقى في هذه الحالة مدينة الباب “بدون أي ضمان أمريكي لتركيا بخصوصها” التي ستكون من حظ الأسرع للسيطرة عليها ما بين أمريكا وتركيا .
الحسكة والقامشلي:
حسب نفس المصدر فإن روسيا قدمت تعهدات لإدارة أوباما بأن النظام السوري لن يقوم باستهداف الحسكة و القامشلي وعين العرب ،
وهنا يعتقد أن تكون ردة فعل النظام من مناطق الأكراد في ريف حلب من عفرين والشيخ مقصود.
روسيا أخبرت وزير خارجية امريكا جون كيري بأنهم يثقون فقط بإدارة الرئيس أوباما الحالية وهم متخوفون من فوز هيلاري كلينتون الذي سيؤدي سوء العلاقات فيما بينهم ،
وبأن روسيا الى الآن لم تجد رئيس يستطيع أن يحل محل “بشار الاسد” وما يهم روسيا من كل تدخلها في سوريا هو تأمين الساحل وطريق تدمر للعراق ودمشق وباقي الجبهات ما هي إلا جبهات استنزاف للإرهابيين على حسب وصفهم .
إيران:
من المفروض أن تقوم إيران بسحب العناصر الايرانية فقط من حلب وريفها وستبقي الميليشيات الأفغانية والعراقية ولن تقوم بزيادة عددهم الحالي.