الزبداني: عصيّة على “الأسد” وميليشياته لليوم السادس عشر

مراسل سوري – الزبداني    

لليوم السادس عشر تستمر المعارك على أطراف مدينة الزبداني بين الثوار من جهة، وبين ميليشيا “حزب الله” اللبنانية المدعومة بقوات “الأسد” وميليشيا “اللجان الشعبية” الموالية من جهة أخرى، وسط قصف شديد تتعرض له المدينة بمختلف الأسلحة الصاروخية والمدفعية، وبالبراميل المتفجرة وغيرها.

وتجددت منذ صباح اليوم الاشتباكات على عدة محاور في محيط المدينة، دون أن تتمكن القوات المهاجمة من التقدم فيها، تعرضت المدينة أثناء ذلك إلى القصف بثمانية صواريخ فراغية، استهدف بها الطيران المقاتل المدينة، كما ألقت مروحيات النظام أربعة براميل متفجرة على المدينة التي تعرضت في الوقت نفسه إلى سقوط ثمانية صواريخ من نوع “أرض – أرض” عليها، كما تعرضت المدينة أيضاً إلى القصف المدفعي من حواجز “الأتاسي وقلعة التل والفيلّا” المحيطة بها.

وبالأمس حاولت ميليشيا “حزب الله” التقدم إلى المدينة من محور “السهل” دون تمكنها من ذلك، حيث تمكن الثوار من تدمير دبابة ومقتل طاقمها على حاجز “القلعة”، ردّ النظام بقصف المدينة بالصواريخ والمدفعية والبراميل المتفجرة التي بلغ عددها في يوم أمس اثنين وثلاثين برميلاً.

كما قصف طيران النظام المدينة بخمسة وعشرين صاروخاً فراغياً، أسفر القصف عن استشهاد عدد من سكان المدينة، ومنهم: “أحمد جهاد جمعة، ابراهيم دالاتي، أحمد التل، عماد أبو ماجد”.

ووثق ناشطو المدينة سقوط حوالي (600) برميل متفجر، و (300) صاروخ فراغي، وعشرات من صواريخ “أرض – أرض”، إلى جانب مئاتٍ من قذائف المدفعية والهاون، خلال خمسة عشر يوماً فقط.