الدفاع المدني في سوريا: هكذا استهدَفنا النظام وهؤلاء شهداءنا

فريق الدفاع المدني - بنش

مراسل سوري – خاص 

أصحاب الخوذ البيضاء أو مايعرف بإسم ” الدفاع المدني السوري”، مؤسسة أنشأت في ثمانية محافظات سورية تضم حوالي 3000 متطوع ضمن مايقارب 115 مركزاً، تم تشكيلها لإنقاذ الناس الذين تعرضوا للقصف الوحشي بطيران قوات النظام والطيران الروسي من تحت الأنقاض وبمعدات بسيطة.
قام مراسل سوري بمحاورة محمد أبو الشيخ، أحد عناصر الدفاع المدني في مركز بنش، ليلقي لنا الضوء على تجربته ومعاناتهم في هذا المجال.

هل تتوفّر لكم المعدات اللازمة لانتشال الناس من تحت الأنقاض؟
لدينا نقص في بعض التجهيزات الضرورية مثل آلات الحفر وسيارات الإطفاء، خصوصاً بعد أن قام النظام الأسدي باستهداف سيارة الإطفاء الوحيدة التي كانت بحوزتنا، وتكون العديد من المعدات غالية الثمن، لذلك لم نتمكن من الحصول عليها

ما هو عدد الحالات التي تم فيها استهداف مراكز الدفاع المدني من قبل النظام ومن قبل طيران الاحتلال الروسي بشكل مباشر؟
تعرض 18 مركزا للقصف المباشر في سورية، وقد تعرض أيضاً مركز بنش للقصف مرة واحدة، أما في أماكن عملنا فقد تعرضنا للقصف عشرات المرات.

هل أدى هذا الاستهداف لوقوع شهداء وإصابات ؟
نعم، فقد استهدفَنا الطيران أثناء محاولتنا انتشال الضحايا، وقد أدى ذلك لاستشهاد خمسة أشخاص، أحدهم من عناصر الدفاع المدني وهو الشهيد راغب حمدون.

ما هو عدد الشهداء في صفوف الدفاع المدني الذين ارتقوا في العام الأخير، وهل لديكم إحصائية لعدد شهدائكم منذ بداية الثورة السورية؟
في عام 2015 كان هنالك 113 شهيد و 180 مصاب في كل أرجاء سورية، وفي مركز مدينة بنش شهيد وأربعة مصابين بينهم حالة بتر رجل ل (راغب حمدون) قبل استشهاده، وأما منذ بدء الثورة السورية فلا توجد إحصائية دقيقة، فقد وصل العدد إلى ما يقارب220 شهيد وحوالي 450 مصاب.

أثناء عملكم هل يوجد مضايقات تواجهونها بالتعامل مع الثوار؟
لا مضايقات أبدا، وعلى العكس هناك احترام كبير وتسهيل لعملنا

هل هذا يعني أن النظام يستهدفكم بسبب وجود أشخاص يحملون السلاح بالقرب منكم؟
أبدا, فهم لا يقدمون لنا المساعدة بالسلاح، وإنما عبر رصد الطيران الحربي وإبعاد المدنيين وتأمين السيارات اللازمة لنقل المصابين.

ما هو مصير عناصر الدفاع المدني الذين تعرضوا للإصابة أثناء العمل وكيف يتم إعالتهم وعائلاتهم؟
قدمت لنا المنظمة الداعمة فكرة إنشاء صندوق أسميناه صندوق البطل، حيث يوجد متابعة ولكنها ليست بالشكل الكافي والمساعدات المادية قليلة.

هل يتم توثيق جرائم الحرب التي يطلع عليها الدفاع المدني ؟
بالتأكيد وذلك من قبل المكتب الإعلامي للدفاع المدني.

ماهي أصعب المواقف التي تمرون بها ؟
العمل الإنساني صعب، ويزيد من خطورته استهدافنا بشكل مباشر من قبل طيران النظام، وأصعب المواقف عندما سارعنا لانتشال الناس من تحت الأنقاض، فقام الطيران باستهداف مكان عملنا وأدى ذلك لاستشهاد أحد زملائنا.

هل أنت على استعداد لمتابعة عملك بدلا من الهجرة لو أتيحت لك الفرصة ؟
أتيحت لي فرصة الهجرة، ولكن لم ولن أهاجر فهذا عملي وأنا أفخر به، ولن أترك بلدي ومن هم بحاجة لعملي، ولو أن ابني شابا لشجّعته على الالتحاق بصفوف الدفاع المدني والعمل الإنساني.

ماذا تطلب ممن يمثلون الشعب السوري ؟
نحن نحتاج من يمثلنا في أرضنا وليس في دول أخرى، ونريد منهم أن يشكلوا حكومة ويتفرغوا للعمل ضمن الوطن من أجل الشعب.

الشهيد راغب حمدون استشهد أثناء القيام بواجبه الإنساني باستهدافه بالطيران الحربي
الشهيد راغب حمدون استشهد أثناء القيام بواجبه الإنساني باستهدافه بالطيران الحربي
مرهف أبو خالد أحد عناصر عناصر الدفاع المدني مركز بنش واحد المصابين جراء الاستهداف بالطيران الحربي و على أثرها تم بتر ساقه
مرهف أبو خالد أحد عناصر عناصر الدفاع المدني مركز بنش واحد المصابين جراء الاستهداف بالطيران الحربي و على أثرها تم بتر ساقه