“الحرّ” يبدأ معارك “صد البغاة” في درعا ويتقدّم على حساب النظام

مراسل سوري – متابعات

بدأت فصائل “الجبهة الجنوبية” في درعا عملياتها العسكرية تحت اسم معركة “صد البغاة” التي كانت قد أعلنت عنها في التاسع من سبتمبر/ أيلول الماضي، محققةً تقدماً على عدة جبهات في ريف درعا الأوسط.

فمنذ هذا التاريخ وحتى ليلة أمس قامت الفصائل المشاركة في معركة “صد البغاة” في بلدتي إبطع وداعل بضرب المناطق المستهدفة في كل من الكتيبة المهجورة، والحواجز المنتشرة حولها ونقاط تمركز قوات النظام براجمات الصواريخ والصواريخ محلية الصنع.
وأحرز الثوار تقدماً في “الكتيبة المهجورة” الواقعة إلى الشرق من بلدتي ابطع وداعل على الطريق القديم الذي يربط درعا بدمشق، خلال اشتباكات شرسة وقوية توسعت لتشمل حواجز “الطويل و “أبو كاسر” الجديد والقديم التي تقيمها قوات النظام في محيط المنطقة.
وجرت الاشتباكات في ظل قصف عنيف تعرضت له المنطقة من قبل طيران النظام ومدفعيته، لا سيّما في داعل وابطع، واستمرّ القصف منذ بداية الاشتباكات وحتى ساعات متأخرة من مساء اليوم الأحد.
وقد أكد عسكريون أن التحرير مستمر والتقدم ملحوظ لفصائل الحر، في ظلّ توارد أنباء تؤكد أنّ النظام تكبّد خسائر كبيرة في عتاده الثقيل.