“التكية السليمانية” إلى هيئة استثمارية بيد أسماء الأسد

أسماء الأسد زوجة رأس النظام السوري

مراسل سوري – خاص 

علم مراسل سوري بعقد اتفاق أو ما يطلق عليه “مذكرة تفاهم” لم يُكشف عنها بعد بين ما يسمى “الأمانة السورية للتنمية” والتي تديرها “أسماء الأخرس” زوجة رأس النظام السوري “بشار الأسد” من جانب وبين كل من وزارة السياحة ووزارة الأوقاف، حيث يتضمن هذا الاتفاق إقامة مشروع استثماري لمدة 99 سنة من قبل الأمانة لمجموعة مباني “التكية السليمانية” الأثرية والتي تعتبر من المباني الفريدة والمميزة لمدينة دمشق، ويشمل الاتفاق إعادة تأهيل المباني بما يتناسب مع المشروع الاستثماري الذي بدوره يعود بالفائدة على الجهة المستثمرة.

لقطة جوية بعد عاصفة ثلجية للتكية السليمانية، ملتقطة من طائرة فرنسية عام 1930
لقطة جوية بعد عاصفة ثلجية للتكية السليمانية، ملتقطة من طائرة فرنسية عام 1930


وبعد تسرب الأنباء لبعض الشرفاء عن تفاصيل هذا المشروع الذي واجه اعتراضات واسعة، حيث أن هذا المشروع سوف يطمس الهوية التاريخية والطابع الأثري للمنطقة كونها تحوي على سوق للصناعات اليدوية القديمة من أبرزها صناعة الأنسجة الحريرية والبروكار والموسلين والأغباني والدامسكينو والحفر على الخشب وتطعيمه والموزاييك والصناعات الفضية والزجاج اليدوي وصناعة الصدف والعاج والزخارف العجمية والخزف والفخار وغيرها، ما سوف يوصل أصحاب هذه المهن النادرة وهذه الخبرات إلى نهاية أبدية.

التكية السليمانية من الداخل 1905/1905
التكية السليمانية من الداخل 1905/1905


ورغم كثرة هذه الاعتراضات في كل من وزارة السياحة ووزارة الأوقاف انتهت الأمور بتوقيع هذا الاتفاق وبشكل سري بين الوزارتين من جانب وبين الأمانة من جانب آخر وتمت الموافقة على إقامة هذا المشروع من قبل الوزيرين.

الجدير بالذكر أن أبنية “التكية السليمانية” تتألف من مجموعتين من المباني غربية وشرقية وتبلغ مساحتها الإجمالية نحو 1100 متر مربع، وهي تحوي على مسجدين أثريين مبنيين على الطراز العثماني إضافة إلى تربة أثرية دُفن فيها بعض السلاطين العثمانيين وعائلاتهم، وانتهى بناؤها سنة 967 هجري 1559م، كما تم بناء المدرسة الملحقة بها عام 974 هجري 1566م.

قبور السلاطين العثمانيين و عائلاتهم في التكية السليمانية
قبور السلاطين العثمانيين و عائلاتهم في التكية السليمانية
لقطة جوية (مأخوذة من الفور سيزون) للتكية السليمانية. الصورة مأخوذة عن صورة للاستاذ عصام حجار
لقطة جوية (مأخوذة من الفور سيزون) للتكية السليمانية. الصورة مأخوذة عن صورة للاستاذ عصام حجار
منظر بانورامي للمسجد الرئيسي في التكية السليمانية
منظر بانورامي للمسجد الرئيسي في التكية السليمانية