البرلمان الدولي يحث على فتح “ممرات إنسانية” للمحاصرين بسوريا

مراسل سوري

نشرت وكالة الأناضول عن حث الاتحاد البرلماني الدولي اليوم الأربعاء، على العمل من أجل فتح “ممرات إنسانية” للمحاصرين في سوريا.

جاء ذلك في قرار عاجل جرى اعتماده بتوافق الآراء داخل الاتحاد البرلماني الدولي (منظمة عالمية للبرلمانات الوطنية مقرها جنيف)، عقب اجتماع لها في جنيف، وفق بيان حصلت “الأناضول” على نسخة منه.

وقال الاتحاد إن “الولايات المتحدة وروسيا، وجميع أطراف النزاع، مطالبة باستئناف محادثات جدية لإيجاد حل سياسي وسلمي نهائي لإنهاء الحرب بسوريا، والحفاظ على وحدتها”.

كما دعا إلى “فتح فوري لممرات لتأمين المساعدات الإنسانية والطبية للمدنيين بالمناطق المحاصرة”، مشيراً، على وجه الخصوص، إلى مدينة حلب، شمالي البلاد، وشددً على ضرورة وقف “الإجلاء القسري” للمدن.

كما حثً جميع أطراف النزاع في سوريا على “إعادة تنفيذ وقف إطلاق النار، الذي تم اعتماده في سبتمبر/أيلول 2016، وضمان سلامة وحرية تنقل العاملين في المجال الإنساني”.

وذكرت الوكالة أن الاتحاد قد أشار إلى أن “أكثر من 11 مليون شخص في سوريا فقدوا منازلهم، و6.5 مليون منهم نزحوا داخل البلاد، إلى جانب 4.8 مليون شخص فرُوا من البلاد منذ بداية الصراع”، في مارس/آذار 2011.

والاتحاد البرلماني الدولي، منظمة دولية تأسست في العام 1889، وتضم في عضويتها 143 برلماناً لدول ذات سيادة، ويشارك، في اجتماعاته، ممثلون عن تلك البرلمانات، بترشيح من رئيس كل برلمان.

وتتمثّل مهامّه في الحفاظ على السلام والدفع بعملية التغيير الديمقراطي الإيجابي من خلال الحوار السياسي والإجراءات العملية، وفق بيان تأسيسه.

المصدر : الأناضول