الاستخبارات الفرنسية والامريكية : الشرق الاوسط انتهى بلا رجعة بسبب خسارة سوريا والعراق حدودها نهائيا

مراسل سوري – (أ ف ب):

اعلن مدير الاستخبارات الفرنسية برنار باجوليه في واشنطن خلال مؤتمر حول الاستخبارات ان “الشرق الاوسط الذي نعرفه انتهى الى غير رجعة”، مؤكدا ان دول مثل العراق او سوريا لن تستعيد حدودها السابقة ابدا .
وقال باجوليه مدير الادارة العامة للامن الخارجي (دي جي اس ايه) في المؤتمر الذي شارك فيه ايضا مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي ايه) جون برينان ان “الشرق الاوسط الذي نعرفه انتهى وأشك بأن يعود مجددا”.
واضاف “نحن نرى ان سوريا مقسمة على الارض، النظام لا يسيطر الا على جزء صغير من البلد: ثلث البلد الذي تأسس بعد الحرب العالمية الثانية، الشمال يسيطر عليه الاكراد، ولدينا هذه المنطقة في الوسط التي يسيطر عليها داعش” في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية والبقية تسيطر عليه فصائل معارضة للنظام معظمها اسلامي.

واكد ان “الامر نفسه ينطبق على العراق”، مضيفا “لا اعتقد ان هناك امكانية للعودة الى الوضع السابق”.
واعرب باجوليه عن ثقته بأن “المنطقة ستستقر مجددا في المستقبل، ولكن وفق خطوط جديدة لم يحددها ، ولكن في مطلق الاحوال ستكون مختلفة عن تلك التي رسمت بعد الحرب العالمية الثانية بقوله : “الشرق الاوسط المقبل سيكون حتما مختلفا عن الشرق الاوسط ما بعد الحرب العالمية الثانية”.
بدوره أبدى مدير السي آي ايه وجهة نظر قريبة من وجهة نظر نظيره الفرنسي. وقال برينان “عندما انظر إلى الدمار في سوريا وليبيا والعراق واليمن يصعب علي ان اتخيل وجود حكومة مركزية في هذه الدول قادرة على ممارسة سيطرة او سلطة على هذه الحدود التي رسمت بعد الحرب العالمية الثانية”.
ومن جهة ثانية اعتبر المسؤول الامريكي ان “الحل العسكري مستحيل في أي من هذه الدول”.
واعتبر انه من الخطأ الذهاب مباشرة باتجاه البحث عن “تسوية نهائية” في الوقت الراهن، بل يجب اعتماد استراتيجية الخطوات الصغيرة عبر السعي اولا الى “خفض درجة الحرارة، خفض حدة النزاع، بناء بعض الثقة بين الاطراف الموجودين هناك والراغبين فعلا بالتوصل الى تسوية سلمية”.
وادلى المسؤولان الفرنسي والامريكي بهذه التصريحات خلال مؤتمر حول الاستخبارات نظمته جامعة جورج واشنطن في العاصمة الفدرالية الامريكية.