الاتحاد الاوروبي: سوريا ليست أولوية، وهناك شروط للمساهمة في إعادة الإعمار

أكدت المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، أنها لن تساهم في إعمار سوريا، إلا بعد انخراط نظام الأسد بعملية سياسية حقيقة ووفق القرارالدولي رقم 2254.

وفي تصريحات صادمة، قالت نائبة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي، خلال تصريحات متلفزة نقلتها قناة العربية،”إن قضية سوريا لم تعد ضمن الأولويات الدولية”.

كما حملت نظام الأسد المسؤولية الكاملة عن عرقلة أي تقدم بمفاوضات اللجنة الدستورية، مضيفة أن مساهمة الاتحاد في إعادة إعمار سوريا، شروطة بدخول نظام الأسد في مفاوضات حقيقية.

كما أعلنت المفوضية، أن الاتحاد الاوروبي سيحتضن مؤتمر بروكسل 5 حول مستقبل سوريا في نهاية شهر آذار القادم.

وأبدت المفوضية، تخوفها من أن تستغل روسيا وإيران الانتخابات المزمع عقدها في حزيران المقبل، لطي صفحة النزاع في سوريا دون محاسبة.

وليست المرة الأولى التي تحمل بها المفوضية الأوروبية نظام الاسد، المسؤولية عن إعاقة التقدم الحل السياسي في سوريا، ولكنها المرة الأولى التي تكشف عن تراجع أهمية القضية السورية، بالنسبة لمنظمة الأمم المتحدة والمجموعة الدولية.

والمفوضية الأوروبية هي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، ومسؤولة أمام البرلمان الأوروبي في عرض كل المسائل المحلية والخارجية التي تهم الدول الأعضاء، والبالغ عددها 27 دولة.

Be the first to comment

Leave a comment

We will not publish your email...


*