الأسد يقول إن الحملة الجوية السورية مهمة لإنقاذ الشرق الأوسط

مراسل سوري – رويترز

(رويترز) – قال بشار الأسد إن نجاح الحملة العسكرية التي تشنها روسيا وسوريا وحلفاؤهما ضرورية لإنقاذ الشرق الأوسط من التدمير. يأتي ذلك بعد يوم من اعلان موسكو انها ستزيد ضرباتها الجوية ضد أهداف الدولة الإسلامية في مختلف أنحاء سوريا.
وتابع ان حملة الضربات الجوية الغربية والعربية على أهداف تابعة للدولة الإسلامية في العراق وسوريا “لم تحقق أهدافها” مضيفا “بعد عام وبضعة أشهر لعمليات التحالف الدولي ضد الإرهاب نرى نتائج معاكسة فالارهاب توسع برقعته الجغرافية وبزيادة الملتحقين به.” وأشار إلى أن تحالفا يضم سوريا وروسيا وإيران والعراق بمقدوره أن يحقق نتائج حقيقية.
وتابع في مقابلة مع التلفزيون الإيراني أذيعت يوم الأحد أن تحالفا كهذا “يجب أن يكتب له النجاح وإلا فنحن أمام تدمير منطقة بأكملها” وليس دولة أو دولتين.
وكان يتحدث بعد أيام من قصف طائرات روسية متمركزة في غرب سوريا أهدافا تقول موسكو إنها قواعد لتنظيم الدولة الإسلامية ولكن خصوم الأسد يقولون إنها قصفت بشكل غير متناسب مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من الغرب.
وتقول الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إن التدخل الروسي هدفه دعم الأسد بعد التقدم الذي أحرزته المعارضة في الآونة الأخيرة. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون “إنهم يدعمون السفاح الأسد. وهذا خطأ كبير بالنسبة لهم وللعالم.”
وقالت روسيا يوم الأحد إن طائراتها نفذت 20 طلعة جوية في سوريا وضربت عشرة أهداف تابعة للدولة الإسلامية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وبين الأهداف معسكر للتدريب ومصنع للأحزمة الناسفة.
وقالت وزارة الدفاع الروسية “تمكنا من تعطيل نظام التحكم الخاص بهم. وخطوط الإمداد الخاصة بالتنظيم الإرهابي وألحقنا أضرارا كبيرة في البنى التحتية المستخدمة في التجهيز لأعمال إرهاب.”
وأفاد مقيمون في محافظة حمص بسوريا بوقوع ضربات جوية يوم الأحد يعتقدون أن طائرات روسية وجهتها في منطقة تسيطر عليها فصائل تقاتل تحت مظلة الجيش السوري الحر وليس تنظيم الدولة الإسلامية.
وقال عبد الغفار الدويك المتطوع في فرق الإنقاذ في بلدة تلبيسة “حتى الآن وقعت سبع أو ست غارات في البلدة.” مضيفا أن الضربات الجوية كانت مختلفة عن الهجمات السابقة التي شنتها طائرات سورية. فقال “حينما تنفذ الطائرات السورية الضربات نتلقى تحذيرا ولكننا نفاجأ الآن بالطائرات فوق رؤوسنا.”
وقال إن خمس جثث على الأقل انتشلت من الجزء الغربي من تلبيسة. وهرعت سيارات الإسعاف تنقل المصابين الى المستشفى.
وقالت جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في بيان إن مقاتلين في المنطقة بالقرب من تلبيسة -في جيب يسيطر عليه مقاتلو المعارضة- بدأوا تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق العمليات.
وأفاد بيان منفصل باسم عشرات من ضباط الجيش السوري الحر إنهم سيشاركون في القيادة المشتركة “للتصدي للاحتلال الروسي والإيراني”.
ونقلت وسائل إعلام حكومية سورية عن مصدر عسكري قوله إن طائرات روسية ضربت مواقع قرب الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية وكذا في بلدتي معرة النعمان وجسر الشغور جهة الغرب اللتين ينشط فيهما المعارضون بصورة أكبر.

“الإرهاب توسع”
قال الأسد إن الضربات الجوية التي تشنها الطائرات السورية التي انضمت لها روسيا الآن أحدثت تأثيرا أكبر من كل ما حققته الحملة التي تنفذها الولايات المتحدة وحلفاؤها العرب والغربيون الذين اتهمهم الأسد بالنفاق لدعمهم جماعات المعارضة المسلحة في سوريا.
وأضاف “لا يمكن لدول تدعم الإرهاب أن تقوم بمكافحة الإرهاب.. هذه حقيقة التحالف الذي نراه.. لذلك بعد عام وبضعة أشهر لا نرى أي نتائج.. على العكس.. نرى نتائج معاكسة.. نرى أن الإرهاب توسع.. توسع برقعة جغرافية.. بزيادة المتطوعين أو الملتحقين بتلك التنظيمات الإرهابية.”
كان الصراع السوري قد بدأ باحتجاجات على حكم الأسد في أوائل عام 2011 أخمدته قوات الأمن ثم تحول الى عنف انضم اليه مؤيدون ومعارضون للرئيس السوري بالمنطقة.
ولم تؤت جهود البحث عن حل سياسي للحرب الأهلية ثمارا حتى الآن اذ تطالب معظم جماعات المعارضة المسلحة برحيل الأسد كشرط مسبق لإجراء محادثات. وتقول الدول الغربية إنه يجب أن يتنحى الأسد وإن كانت بعضها خففت من حدة موقفها وتقول إنه يمكن أن يكون له دور ما في فترة انتقالية.
وقال الأسد “بالنسبة لتصريحاتهم الأخيرة حول المرحلة الانتقالية أو غيرها أنا أقول كلاما واضحا بأنه ليس لأي مسؤول أجنبي أن يحدد مستقبل سوريا.. مستقبل النظام السياسي.. من هم الأشخاص الذين يحكمون أو غيرهم.. هذا قرار الشعب السوري.. لذلك كل هذه التصريحات لا تعنينا.”