“الأزمة السورية”: التعزيز الروسي يبدو طويل الأمد

صورة نشرها المراسل اثناء جولة مع الجيش الروسي في سوريا

مراسل سوري – ترجمة 

رافق مراسل البي بي الانكليزية “Steve Rosenberg ” جيش الاحتلال الروسي في سوريا ونشر مجموعة من الصور وتقريرا أثناء مرافقته الجيش الروسي .

مضى الآن أربعة شهور على بدء التدخل الروسي في سوريا، بالطيران وتعزيز قواتها على الأرض.. مراسل الـ BBC “ستيفن روسنبيرغ” كان مع القوات الروسية، وأرسل هذه عن يومياته بالأيام الأربعة التي قضاها.

سماء مزدحمة

CZTWparWIAAXSBK

 

_87866453_syria_us_russian_airstrikes_624_23_12_15

آخر مرة زرنا القاعدة العسكرية في حميحم في نوفمبر ٢٠١٥، الكثير حدث مذ ذاك اليوم.

عشرة أيام بعد زيارتنا، قامت تركيا بإسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود التركية، بالنتيجة كانت أول حالة موت في هذه العملية العسكرية.

السماء فوق سوريا اليوم أكثر ازدحاما، بريطانيا بدأت بتنفيذ ضرباتها الجوية في سوريا في ديسمبر، والتي ما زالت بمعدلاتها أقل من سلاح الجو الروسي.

الآن، وزارة الدفاع الروسية وافقت على أخذ مجموعة أخرى من الصحفيين إلى سوريا، أنا الآن في اليوم الرابع، وأنا منذهل لرؤية ما تغير.

العودة إلى القاعدة

 

في لاينشين ٢_٦٢ طرنا إلى المطار العسكري أطراف موسكو إلى قاعدة حميحم قرب اللاذقية .

عندما أطلقت روسيا حملتها للطيران إلى سوريا، جعلت الأمر واضحا أنها ستكون حملة مؤقتة، لكن بعد قرابة أربعة أشهر عليها، لا توجد أية إشارة إلى أن روسيا ستقوم بتهدئة العاصفة الهجومية للعملية.

خلال اليوم في حميحم، شاهدنا تدفقاً مستمر لطائرات روسية تقلع وتهبط، منذ زيارتنا الأخيرة الى هنا، يستخدم الروس الآن مدرجا آخر.

إلى جانب المدرج شاهدت واجهة (S400) مع صاروخ جوي معقد، تم تثبيتها بعد الضربة التركية للطائرة الروسية في نوفمبر الفائت على الحدود التركية السورية، شاهدنا الذخيرة يتم تحميلها بالمقاتلات.

الحكومات الغربية قامت باتهام روسيا مئات المرات بأنهم يقومون بقتل المدنيين بواسطة هجمات غير مهدّفة. قمت بسؤال الناطق باسم وزارة الدفاع “ماج كين ايجور كانشوفيش” ليرد على هذه الاتهامات:

“لا يوجد حقائق أو أدلة” أجاب ، إيجور كانشوفيش هو الشخص الوحيد المخول ليقوم باللقاءات هنا في القاعدة، تم إخبارنا أننا لا يمكنا مقابلة المقاتلين الروس الموجودين هنا.

في جزء آخر من القاعدة، العساكر الروس قاموا باضطلاعنا على مساعدات إنسانية يقوم نقلها بطائرة نقل، سيتم رميها بواسطة المظلات إلى دير الزور في الشرق السوري، حيث يوجد بلدة محاصرة من قبل جماعة “الدولة الإسلامية”.

يوم في البحرية الروسية

مسؤولو الصحافة الروسية لا يخبروننا مقدَّما ماذا سيكون برنامج اليوم مؤلفا من (على الأقل ما تعرفه يجعلك أكثر أمانا.. كما أخبرنا أحد الأدلة)، لذا فقد أقلع الباص الصحفي هذا الصباح، ولم نكن متأكدين إلى أين يتم أخذنا.

قمنا بالقيادة إلى الجنوب من خلال الساحل إلى طرطوس، حيث يمتلك الروس منشأة بحرية هنا منذ أيام الاتحاد السوفييتي، إنها ليست قاعدة متكاملة، وهي أكثر قاعدة إصلاحاً وتزويداً للمقاتلات البحرية.

لكنها المنفذ الوحيد لروسيا على البحر الأبيض المتوسط وهذا سبب آخر لماذا سوريا مهمة جدا لروسيا، السماح بالاقتراب من المدمرات الروسية هو أمر نادر لصحفي أجنبي، لكن تم السماح لفريقنا الوصول إلى سطح المدمرة، نائب الادميرال كولاكوف.

المهمة الرئيسية للسفينة هي إيجاد وتدمير غواصات العدو، لكن تم وضعها في البحر المتوسط كجزء من العملية العسكرية في سوريا، وعندما أبحرنا قام الكابتن فاريك بأخذنا في جولة.

شاهدنا أماكن إطلاق الطوربيد، غطاء أوعية الطوربيد تم تزيينها بنسر ذو رأسين، شعار روسيا، لدى السفينة مدفع بحري عيار ١٠٠ملم وصواريخ للغواصات.

سألت الكابتن فاريك لماذا تحتاج روسيا إلى مضادات غواصات، هنا بينما لا تملك المدعوة “الدولة الإسلامية” غواصات؟.. أخبرني عن “تهديدات” أخرى، فريقه موجود هنا للمراقبة من أجلها، مثل “انتشار إرهابي مع متفجرات”.

على بعد يمكننا أن نرى قاذفة الصواريخ “كروزر” “فاياج”، حضور المدمرات الروسية على البحر المتوسط هو أكثر من مجرد قتال إرهابي دولي: إنها رسالة بأن روسيا ترى نفسها قوة عالمية.

الطريق إلى سلمى

صورة للجيش الروسي في سلمى
صورة للجيش الروسي في سلمى

اليوم التالي، الجيش الروسي أخذنا إلى جبال اللاذقية، كنا (((نصفر))) خلال طرق ضيقة وقرى صغيرة.

عبرنا بين أشجار البرتقال واليوسف أفندي بمشهد درامي من خلال قمم ثلجية: مشهد من الجمال، مع النقيض من القسوة السورية، خلال حرب أهلية لخمس سنوات.

بعد حوالي الساعة من القيادة، توقفت الباصات الثلاث الصحفية، المراسلون ومسؤولو الكاميرات وضعوا الدروع المضادة، ونقلونا إلى سيارات مصفحة إلى الجزء الأخير من الرحلة، من خلال مركبتنا كنا نسترق النظر من خلال نافذة صغيرة، نحاول أن نفهم ما يحدث في الخارج.

حينما وصلنا سلمى، ندوب الحرب بدت واضحة: منازل مدمرة، منازل بثقوب الرصاص، حفر متروكة بنيران الهاون، وبقايا دبابة محترقة.

من أجل سلامتنا قال الجنود الروس إنه يمكننا أن نبقى في سلمى لـ ٤٠ دقيقة فقط.

الجيش السوري قام باستعادة القرية من الثوار منذ أسبوع مضى (بدعم روسي)، لكن بعض الأبنية هناك -كما تم اخبارنا- ربما تكون مجهزة بمتفجرات، عندما وصلنا إلى سلمى، كذلك وصل محافظ اللاذقية “ابراهيم سليم”.

أخبرني أن روسيا “ساعدت سوريا.. باستهداف الإرهابيين، بأسلحتهم وبارشاداتهم” .. عدنا إلى القاعدة الروسية من أجل التصوير التلفزيوني الأخير، قبل الاقلاع والعودة إلى موسكو.

إن شعوري الغامر للأيام الاربعة الأخيرة أن العملية الروسية في سوريا وحضورها سيكون بشكل متزايد وطويل الأمد.

الرئيس فلادمير بوتين وعد أن العملية الروسية في سوريا ستكون “محدودة الوقت”، لكن إلى الآن لا يوجد أي علامات لنهاياتها.

رابط التقرير